وفاة المفكر والفيلسوف الفرنسي روجيه جارودي عن عمر 98 عاما

 

صفحة جديدة – عربية وعالمية

أعلن اليوم عن وفاة المفكر والفيلسوف الفرنسي المسلم روجيه جارودى أمس الأول الأربعاء عن عمر يناهز الـ 98 عاما في بلدية شينفيير في سور مارن جنوب شرق باريس.

ولد جارودي في 17 يوليو 1913 بمرسيليا بجنوبى فرنسا، وحصل على الدكتواره من جامعة السوربون عن النظرية المادية في المعرفة عام 1953، ثم الدكتوراه في الحرية من موسكو عام 1954.
وأشهر المفكر الفرنسي إسلامه في 2 يوليو عام 1982 بالمركز الإسلامي في جنيف، ليبدأ نضاله الفكري والسياسي ضد الحركة الصهيونية العالمية ودولة الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين.

وكانت أول محطات التصادم بينه وبين الصهيونية بعد مذبحة صابرا وشاتيلا في لبنان عام 1982 حيث نشر مقالة في صحيفة “لوموند” الفرنسية تحت عنوان “معنى العدوان الإسرائيلي بعد مجازر لبنان”.

وفي عام 1996، واصل جارودي نضاله الفكري ضد الاحتلال الصهيوني، بإصدار كتاب “الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية”، الذي شكك خلاله في أسطورة الهولوكوست، مكذبا بالحجة والدليل المغالطات اليهودية حول عدد الضحايا اليهود في محرقة النازي، ليلاحقه الجانب الإسرائيلى قضائيا ويصدر ضده عام 1998 حكم بالسجن سنة مع إيقاف التنفيذ من إحدى المحاكم الفرنسية.

وأثرى جارودي المكتبة العالمية والعربية والإسلامية بعشرات المؤلفات التي ترجمت للعديد من اللغات، ومن أشهر مؤلفاته بعد إسلامه “وعود الإسلام، المسجد مرآة الإسلام، الإسلام وأزمة الغرب، فلسطين مهد الرسالات، الولايات المتحدة طليعة التدهور، وعود الإسلام، الإسلام دين المستقبل، الإرهاب الغربي، جولتي وحيدا حول هذا القرن، حوار الحضارات، الإسلام وأزمة الغرب.

شاهد أيضاً

وزير خارجية فرنسا يدين مجددا العمل الارهابي بمسجد الروضة

وزير خارجية فرنسا يدين مجددا العمل الارهابي بمسجد الروضة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *