الثلاثاء , 18 يونيو 2019

أدوية الحساسية


هناك العديد من الطرق لعلاج الحساسية والأمر في النهاية يعود لطبيب الأطفال ليقرر ما هي أفضل طريقة لابنك. أشهر هذه الطرق تشمل:

١- مضادات الهستامين عن طريق الفم: فهي توقف تأثير الهستامين حيث أن الهستامين واحد من أهم المواد الكيميائية التي تسبب أعراض الحساسية. وتعطى تلك المضادات في شكل مشروب أو حبوب. وبعضها له آثار جانبية.

٢- مضادات الاحتقان الأنفية: يمكنها أن تخفف من احتقان الأنف ولكن لا يجب أبدا أن تستخدم لأكثر من أسبوع واحد لأن لها آثار جانبية تتسبب في عودة الاحتقان. يصعب على الأم أن ترى ابنها يعاني ويتألم فتعطيه من تلك النقاط السحرية لتخفف من احتقان الأنف ولكن يجب أن تفكر على المدى البعيد في أثاره الجانبية وتحاول أن تستخدم طرقًا بديلة.

٣- مضادات الكورتيزون: يتم اعطائها في شكل سبراي للأنف أو بخاخات أو كريم موضعي أو عن طريق الفم. فهي تقلل من الالتهاب المصاحب للحساسية. يجب الحذر في استخدام مضادات الكورتيزون بالنسبة للأطفال بسبب آثارها الجانبية. بخاخات وسبراي مضادات الكورتيزون أكثر أمانا من تلك التي تستخدم عن طريق الفم.

٤- بخاخات الكرومولين: تمنع إخراج المواد الكيماوية التي تتسبب في أعراض الحساسية. وتستخدم في حالات الربو.

٥- مضادات اللكوترين: تمنع تأثير اللكوترين، واللكوترين هي وسائط كيماوية تسبب التهابات أثناء الحساسية. ولكن لها آثار جانبية أيضا.

أهم شىء يجب أن تتذكريه عن علاج الحساسية (خصوصا في حالة الربو) أنه توجد مجموعتين من الأدوية:

أدوية التحسن السريع: وهي التي تشعرك بتحسن سريع وعدم شعور بالأعراض أثناء نوبة الحساسية
أدوية العلاج: وهي التي تمنع حدوث نوبة الحساسية من الأساس. هدفنا بالطبع هو منع النوبات قدر المستطاع. لذلك ينصح أن يستخدم مع الأطفال الأدوية العلاجية التي يقررها الطبيب حتى يمكن أن يستمتعوا بأطول وقت ممكن بدون الحساسية وأعراضها.

شاهد أيضاً

العنب مضاد للأكسدة ويعزز صحة العظام ومفيد للصداع

العنب مضاد للأكسدة ويعزز صحة العظام ومفيد للصداع