New
الإثنين , 16 ديسمبر 2019

أمريكا وبريطانيا تؤكدان مواصلة تقديم الدعم للجيش اللبناني

 

أكد سفيرا الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا لدى لبنان، أن بلديهما ستواصلان تقديم الدعم للقوات المسلحة اللبنانية، وذلك دفاعا عن لبنان وحفاظا على استقراره وسلامة أراضيه.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الإشراف العليا على برنامج المساعدات العسكرية لحماية الحدود البرية، الذي عقد برئاسة قائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون، وحضور السفيرة الأمريكية إليزابيث ريتشارد، والسفير البريطاني كريس رامبلينج، وسفيرة كندا إيمانويل لامورو.

وأثنى سفيرا أمريكا وبريطانيا على كفاءة الجيش اللبناني، وإنجازاته المميزة في ضبط الحدود اللبنانية ومواجهة التنظيمات الإرهابية، مشيدين في نفس الوقت بجهود فريق العمل المشترك لتعزيز قدرات الأفواج (الوحدات) الخاصة بحماية الحدود، في حين أعربت سفيرة كندا عن سرورها لمساهمة بلادها في إنجاح برنامج المساعدات لحماية الحدود البرية.

من جانبه، أكد قائد الجيش اللبناني ثقته في استكمال تنفيذ البرنامج، بالاعتماد على قدرة الضباط والعسكريين على التعامل مع أي عتاد أو سلاح جديد بحرفية عالية، والتزام الدول الصديقة للبنان بمتابعة تقديم الدعم النوعي للقوات المسلحة اللبنانية، إضافة إلى الأهداف المشتركة بين الجميع، وفي مقدمها مواصلة الحرب على الإرهاب.

وأعرب العماد عون عن تقديره للسلطات الأمريكية والبريطانية على مواصلة تنفيذ برنامج المساعدات الخاصة بتجهيز أفواج الحدود البرية، الأمر الذي كان من شأنه رفع مستوى الجاهزية والكفاءة القتالية، وكذلك انضمام السلطات الكندية للبرنامج.

يذكر أن الولايات المتحدة أعلنت بالأمس الإفراج عن 105 ملايين دولار من المبالغ المخصصة لتمويل المساعدات العسكرية المخصصة للقوات المسلحة اللبنانية، وذلك بعد أن كانت قد قررت أواخر الشهر الماضي تجميد المبلغ.

ويعتمد الجيش اللبناني في الجزء الأكبر من عملية التسلح وتطوير العتاد والمعدات، وبما يقارب نحو 90%، على المساعدات الدولية التي تقدمها الدول الغربية الداعمة والمانحة، خاصة الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا.

وتقدم الولايات المتحدة المساعدات العسكرية إلى لبنان عبر مصدرين، الأول هو “الهبات” من خلال وزارة الدفاع الأمريكية وتشمل معدات عسكرية يعود اختيارها للجهة المانحة، والثاني هو برنامج المساعدات العسكرية المخصصة للبنان عبر وزارة الخارجية الأمريكية، بحيث تحدد قيادة الجيش اللبناني أنواع العتاد والمعدات والأسلحة التي تحتاجها، على أن يتم توفيرها من ضمن الموازنة الأمريكية المحددة لهذا الغرض.

وسبق لوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن أكد خلال زيارته الأخيرة إلى لبنان في شهر مارس الماضي، استمرار بلاده في تقديم الدعم والمساعدات العسكرية إلى القوات المسلحة اللبنانية بوصفها “شريكا استراتيجيا في محاربة الإرهاب”.

كما تقدم بريطانيا مساعدات للجيش اللبناني في مجال التدريب فضلا عن العتاد العسكري، إلى جانب مساهمتها في بناء أبراج المراقبة الحدودية المتطورة ودعم أفواج الحدود البرية بالقوات المسلحة على نحو ساهم في تمكين الجيش اللبناني من القضاء على تجمعات الإرهابيين في منطقة الحدود البقاعية مع سوريا في معركة (فجر الجرود) صيف عام 2017 .

شاهد أيضاً

السيسى : رفضنا خروج اللاجئين من مصر حفاظا على حياتهم

السيسى بمنتدى شباب العالم: رفضنا خروج اللاجئين من مصر حفاظا على حياتهم