الجمعة , 20 سبتمبر 2019

اعتصام عمال مصنع الهلب بدمياط اعتراضا علي مدير ادارة المصنع

أماني ود

وجه العاملون بمصنع الهلب للمبيدات والكيماويات بالمنطقة الصناعية بدمياط الجديدة اتهاما لمدير إدارة المصنع بشرائه شحنة أسلحة وحيازته لها أثناء قيام الثورة أثناء اقتحام وحرق الأقسام، وكان ذلك بمعاونة فرد أمن يعمل بشركته يدعى سعيد عسكر.

وقد قام مدير الشركة بشراء هذه الأسلحة، وتخبئة قطعتي سلاح بالمصنع وقطعتين أخريين بفيلته بهدف تأمين ممتلكاته.

وفى يوم 7/5/2012 قام العاملون ببدء اعتصامهم، حيث استعان العمال بالحاكم العسكري وضباط شرطة دمياط الجديدة حيث قام الضباط بتحريز السلاح الموجود داخل المصنع فى حين تم تحرير محضر بضبط أسلحة خارج المصنع لنفي التهمة تماما عن صاحب المصنع، ولم يتم ضبط السلاح الموجود داخل الفيلا الخاصة به .

واتهم العاملون بالمصنع إدارة الشركة بإضافة مواد تؤدى للإصابة بمرض السرطان والكبدي الوبائي ومن ضمن المواد التي استخدمتها الشركة مادة كربارير التي يتم إضافة المادة 5*100ميلاتوكس هذه المادة التي يتم استخدامها فى الصحة العامة داخل المنازل للقضاء على الصراصير.

واتهم المعتصمون مدير معمل الجودة محمد عبد ربه بتبديل عينات موجبه بأخرى سالبة بالاتفاق مع ممثل وزارة الزراعة إسماعيل البنا مقابل مبالغ مالية طائلة مثل مادة منكوزيب التي تم استبدالها بمادة الأنادول.

وكان أمس الليلة الأولى لاعتصام العاملين بمصنع الهلب للمبيدات والكيماويات بالمنطقة الصناعية بدمياط الجديدة أمام مبنى محافظة دمياط  ، وقد دخل ما يقرب من 80%م العاملين بالمصنع فى اعتصام مفتوح للمطالبة بالحصول على نسبة 10%من الأرباح وتخفيض عدد ساعات العمل وحصولهم على راتبهم على دفعة واحدة وليس خمس دفعات كما طالبوا بصرف مكافئة نهاية الخدمة، واتهموا إدارة المصنع بالاستعانة ببلطجية مجهولى الهوية للاعتداء على العاملين المعتصمين إذا طالبوا بحقوقهم وقد قام مدير إدارة الشركة بفصل أربعون موظف من المعتصمين كما قاموا بتقديم بلاغات بمكتب العمل بعد أن تم فصلهم تعسفيا.

 

شاهد أيضاً

“الرى” تدرس مد خط النقل النهرى بمجرى النيل الرئيسى وفرعيه دمياط ورشيد

"الرى" تدرس مد خط النقل النهرى بمجرى النيل الرئيسى وفرعيه دمياط ورشيد