الجمعة , 23 أغسطس 2019

اكتملت المسرحية .. وسينهض الشعب


هبه يوسف 

إلى أين يا بلدي؟ يا أم الحضارات..يا أم الدنيا..يا شرق الحضارة .
أخيرا نستطيع القول  بأن المسرحية قد اكتملت  فإلا خوان والعسكر أيدي واحدة وهذا ليس بخفي بل أصبح واضحاً وضوح الشمس بعد تشكيل الحكومة الجديدة
.

الآن ما هو  مصير بلدنا وشبابنا ورجلنا  ونسائنا بين أيدي العسكر الخانق الظالم وبين أيدي الإخوان دولة المصالح والأولويات ، حيث أنهم  أصبحوا يداً واحدة بعد أن استطاعوا خداع الشعب بالوعود وبالإصلاح والتغير والمستقبل الباهر والخطط المبهرجة على ورق السلوفان والبنرات ، ولكن بالعكس المستقبل المظلم قادم يا شباب مصر إن لم نفيق فهل رضينا بالذل والهوان أم أننا قمنا بثورة من أجل أن يحتلها فريقان هم لا يرون فى الصالح إلا مصلحتهم وهدفهم هو انهيار كيان أرض الكنانة .

لم نقم بثورة من أجل أن ننشر الهمجية والعشوائية والبلطة وإنما قمنا بثورة من أجل الحرية والعدالة الإجتماعية ، قلنها من قبل لا وألف لا و الآن نقولها بكل وضوح وبكل عزة وكرامة لا وألف لا لن نترك أرض الكنانة تضيع ، بأعلى الصرخات ومن أعلى قمة فى مصر من قبة الأزهر ومن على قبة الهرم نقولها بكل صراحة و وضوح ستظل مصر أم الدنيا وسنضحي من أجلها بدمائنا وأنفسنا ولن نرضى بالذل والهوان مرة أخرى ولن يضعنا الله أبداً ، لن نرضى بضياع الحقوق ، نحن صامدون مطالبون بحقوقنا إلى الأبد والى النهاية ، فمن حق أم الدنيا علينا أن نقف معها وقفة رجلاً واحد فهي الأم والأب فهي العرض والكرامة .
من حق هذا البلد علينا الارتفاع به الي أسمى الدرجات و والنهوض بها وبشعبها الكادح إلى التقدم الي الأمام بالعلم والعمل والإيمان وتخطي الفقر ألا يوجد في بلدنا علماء أجلاء يستطيعون الإرتقاء والارتفاع بها إلى أسمى وأعلى الدرجات ؟ ألا يوجد فى مصرنا خبراء ومخططين  لهم كل الاحترام والتقدير وهم أحق بالمناصب فى أماكنهم المناسبة ؟ حتى يتسنى لهم العمل ليلاً ونهاراً من أجل الإرتقاء بهذا البلد ونستفيد من خبراتهم وعلمهم  حتى يكون لنا المستقبل الباهر ، المشرق بالعلم والعمل معاً.
فبأيدينا نصنع مصرنا و نصنع مستقبل وحضارة مصرنا العزيزة ولا نترك أنفسنا لتيارات تأخذنا لزمن الجهل والعودة إلى الماضي المؤلم .

 

 

شاهد أيضاً

د. علاء رزق يكتب .. العناقيد الصناعية ومستقبل الدول الغريبة

د. علاء رزق يكتب .. العناقيد الصناعية ومستقبل الدول الغربية