الخميس , 20 يونيو 2019

الأهلي قدم مستوى رائع وحقق الفوز بخبرة لاعبيه

تحليل اللقاء : محمد العسيلي

حقق الأهلي فوزًا عريضًا على حساب تشيلسي الغاني برباعية مستحقة أعادت إلى الأذهان صولات وجولات الأهلي في أفريقيا في الفترة ما بين 2005 و2009، حيث انتصر الأهلي بنتيجة أربعة أهداف مقابل هدف واحد على ضيفه تشيلسي ضمن مجريات الجولة الثالثة من المجموعة الثانية بدور الثمانية من بطولة دوري أبطال أفريقيا.

بهذا الفوز ينفرد الأهلي انفرادًا تامًا بالصدارة بفارق 5 نقاط عن مازيمبي صاحب المركز الثاني والمتفوق بفارق الأهداف على تشيلسي الذي تراجع إلى المركز الثالث، وبهذا الفارق الكبير من النقاط يضمن الأهلي عمليًا بلوغ دور نصف النهائي من البطولة، حيث يتطلب سيناريو معقد وصعب لخروج الأهلي من البطولة.

أحرز رباعية الأهلي كل من عبد الله السعيد، محمد نجيب، ووليد سليمان – هدفين في الدقائق 17، 33، 68، و78 من المباراة، فيما أحرز الهداف إيمانويل كلوتي هدفه المعتاد في البطولة الحالية من ركلة جزاء في الدقيقة 40.
وظهر فريق الأهلي بطريقة ممتازة وأهدر أكثر من فرصة، وأبدى لاعبي الأهلي مردودًا مميزًا دفاعًا وهجومًا ماعدا بعض الفترات التي سيطر فيها لاعبو تشيلسي على مجريات اللعب.


تشكيل الأهلي:
حراسة المرمى: شريف إكرامي
الدفاع: سيد معوض – وائل جمعة – محمد نجيب – شريف عبد الفضيل
الوسط: حسام عاشور – حسام غالي – عبد الله السعيد – محمد بركات – وليد سليمان
الهجوم: اوسو كونان

تشكيل تشيلسي:
حراسة المرمى: إرنست سواه
الدفاع: أحمد أدامس – إريك أجيمانج – أودو نافيو – ريتشارد بواتنج
الوسط: إيزياك أشيايونج – جاكسون اوسو – جلادسون أواكو – جوردان داركو – عبد الباسط محمد
الهجوم: إيمانويل كلوتي
الشوط الأول:

سيطر لاعبو الأهلي على الدقائق الأولى من المباراة، ولكن دخل لاعبو تشيلسي الأجـواء بعد مرور عشرة دقائق، وتألق شريف إكرامي في التصدي لتسديدة قوية من الهداف الخطير إيمانويل كلوتي الذي انطلق بالكرة داخل منطقة جزاء الأهلي في الدقيقة 11.
وأرسل سيد معوض كرة عرضية متقنة تصدى لها محمد بركات بتسديدة جاءت غير متقنة تمامًا وذهبت بعرض الملعب إلى رمية تماس للفريق الغاني في الدقيقة 14.
الهدف الأول للأهلي:

أحرز عبد الله السعيد هدفًا رائعًا من تصويبة أرضية قوية سكنت شباك الفريق الغاني في الدقيقة 17، حيث مرر الوافد الجديد اوسو كونان تمريره بينية في العمق لوليد سليمان الذي فضّل إعادة الكرة للقادم من الخلف عبد الله السعيد، وبالفعل سدد الأخير كرة صاروخية لم يتمكن حارس تشيلسي من التعامل معها لتسكن شباكه.
وسيطر لاعبو الأهلي على المباراة وزادوا من الضغط الهجومي على مرمى الضيوف طمعًا في زيادة غلة الأهـداف، وبالفعل هدد الفريق الأحمر مرمى بطل غانا من هجمة منظمة وجماعية انتهت بتألق الدفاع في إبعادها.
الهدف الثاني للأهلي:

أحرز محمد نجيب أولى أهدافه الأفريقية مع الأهلي بضربة رأسية رائعة كانت هي الهدف الثاني للأهلي في مرمى تشيلسي، حيث أرسل محمد بركات كرة عرضية متقنة من ضربة حرة ارتقى إليها محمد نجيب برأسه وحولها إلى داخل الشباك في الدقيقة 33.
وسدد اللاعب ريتشارد بواتنج كرة خطيرة بعدما انفرد بمرمى شريف إكرامي، ولكن تسديدته كانت عالية في الدقيقة 37.
الهدف الأول لتشيلسي الغاني:

احتسب حكم المباراة الجزائري جمال حيمودي ركلة جزاء لتشيلسي الغاني في الدقيقة 40، تصدى لها اللاعب الهداف إيمانويل كلوتي بنجاح وسددها زاحفة بقوة في المرمى معلنًا عن الهدف الأول لتشيلسي الغاني.

وأشهر حكم المباراة بطاقة حمراء للاعب ريتشارد بواتنج الذي تلقى بطاقة صفراء ثانية بسبب تدخل عنيف على وليد سليمان في آخر دقائق الشوط الأول.
الشوط الثاني:

دخل فريق تشيلسي الشوط الثاني بحماس شديد، وتصدى شريف إكرامي بتألق لتسديدة قوية من إيمانويل كلوتي في الدقيقة 49.
واستعاد لاعبو الأهلي التوازن وأمسكوا بزمام الأمـور، وسيطر الأحمر على المباراة بعد مرور عشرة دقائق من الشوط الثاني وكاد أن يهدد مرمى الفريق الغاني في أكثر من مناسبة.
وطرد حكم المباراة وائل جمعة بعد أن تلقى أيضًا البطاقة الصفراء الثانية، لتتعادل كفة الفريقين من حيث عدد اللاعبين منذ الدقيقة 63.
الهدف الثالث للأهلي:

نجح وليد سليمان في إحراز هدف ثالث في الدقيقة 68 بتصويبه يسارية رائعة سكنت أقصى يسار مرمى إرنست سواه – حارس مرمى تشيلسي، حيث سيطر سليمان على الكرة واستردها من أمام مدافعي الفريق الغاني بطريقة رائعة، قبل أن يطلق تصويبة رائعة في المرمى أعلنت عن الهدف الثالث للأحمر.
الهدف الرابع للأهلي:

ولم يلبث أن أحرز وليد سليمان الهدف الثالث حتى أضاف هدفًا رابعًا رائعًا، بعدما تبادل محمد بركات الكرة مع حسام غالي، قبل أن يمرر كرة عرضية متقنة لوليد سليمان الذي وضعها من لمسة واحدة بطريقة مميزة في الشباك في الدقيقة 73 من المباراة.
وانفرد محمد ناجي “جدو” بالمرمى في الدقائق الأخيرة من المباراة، لكنه سدد الكرة باستعجال بدلاً من التأني في التسديد أو تمريرها للبديل دومينيك دا سيلفا، وأهدر جدو فرصة مواتية أخرى في الدقائق الأخيرة، حينما مرر البديل محمود تريزيجيه كرة بينية متقنة لجدو الذي فضّل مراوغة المدافع بدلاً من تمرير الكرة لدومينيك أيضًا.

شاهد أيضاً

كأس العالم لكرة القدم للسيدات 2019

  تحظى لعبة كرة القدم النسائية بشعبية كبيرة بين أوساط النساء والرجال على حدٍ سواء، …