الجمعة , 19 أبريل 2019

“الثانية” الإسرائيلية: مصر خالفت اتفاقية السلام وأدخلت قوات إضافية لسيناء


ذكر موقع “القناة الثانية” الإسرائيلية، أن الجيش المصري أصبح يعمل دون تنسيق مع الجانب الإسرائيلي، حيث أدخل مؤخرا دبابات وطائرات ومروحيات حربية في مناطق واسعة من شبه جزيرة سيناء، دون إخبار إسرائيل أولا كما تنص اتفاقية السلام.

ونقل الموقع عن صحيفة “هاآرتس” الإسرائيلية، قولها، إنه في أعقاب ارتفاع حدة الصدام في المنطقة في الأسابيع الأخيرة، وبعد الهجوم الإرهابي على سيناء والذي راح ضحيته 16 ضابطا ومجندا مصريا، أدخل الجيش المصري قوات إضافية لمنطقة العريش.

وتابعت الصحيفة: “نُقلت جزء من تلك القوات الإضافية إلى سيناء بعد التنسيق الأمني مع إسرائيل، إلا أنه مؤخرا، اكتُشف أن جزءا من تلك القوات نُقل إلى شبه جزيرة سيناء دون الحصول على موافقة إسرائيل أولا، ولم تعرف إسرائيل بشأن هذا التحرك إلا بعد أن تم فعليا”.

وأكدت “هاآرتس” رفض عدد من المصادر الأمنية في إسرائيل التعليق على الأمر، إلا أنه مع هذا أشار بعضهم إلى أن التنسيق الأمني بين الدولتين ملزم وتجري محادثات بين الجانبين حاليا، مشيرة إلى أن إسرائيل قررت عدم الرد حاليا على هذا التحرك أحادي الجانب، إلا أنه مع ذلك، هناك مخاوف من مشكلة مستقبلية، مع الأخذ في الاعتبار تأسيس الحكم الإسلامي في مصر.

وفي السياق ذاته، طالب عضو الكنيست الإسرائيلي أريه إلداد، وزير الدفاع بالعمل فورا على إيقاف خرق اتفاقية السلام، والتأكد من مغادرة القوات المصرية فورا من سيناء. وذكر إلداد أن الاتفاقية مع مصر حصلت على موافقة الكنيست، وهو الهيئة الوحيدة التي يمكنها الموافقة على تعديلها.

ووفقا لـ “إلداد”، فإن مصر، خالفت اتفاقية السلام مع إسرائيل بإدخالها قوات مسلحة ومدرعات وطائرات حربية لمنطقة محظورة بحسب الاتفاقية. وقال إلداد: “خرق اتفاقية السلام خطير جدا، حتى وإن كان موجها أساسا للحرب ضد الإرهاب في سيناء، بعد عمليات الجهاد التي راح ضحيتها جنود مصريين”.

شاهد أيضاً

السيسى أول رئيس مصرى فى أبيدجان خلال زيارته رقم 25 لأفريقيا

السيسى أول رئيس مصرى فى أبيدجان خلال زيارته رقم 25 لأفريقيا