الإثنين , 18 مارس 2019

القبض على قاتل السادات بتهمة محاولة اغتيال وزير الداخلية

769

قالت مصادر أمنية اليوم الثلاثاء، إن السلطات المصرية ألقت القبض على متشدد إسلامى كان قد سجن فى قضية اغتيال الرئيس أنور السادات، واتهمته بالتآمر لشن هجمات بالقنابل، لحساب تنظيم القاعدة منذ الإفراج عنه العام الماضى.

وكان نبيل المغربى ضابط مخابرات فى سلاح البحرية المصرى، وقالت المصادر الأمنية إنه عضو بارز فى القاعدة، وإن السلطات ألقت القبض عليه يوم الأحد.

وأضافت أن علاقات ربطته بضابط جيش سابق برتبة رائد حاول اغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم فى سبتمبر.

وأفرج عن المغربى بعد 31 عاما فى السجن فى قضية اغتيال السادات عام 1981. واغتال متشددون إسلاميون بالجيش السادات لمعارضتهم معاهدة السلام التى وقعها مع إسرائيل عام 1979.

وألقى القبض على المغربى فى محافظة القليوبية. وقال مصدر “ألقى القبض عليه لكونه جزءا من منظمة إرهابية ولأنه خطط لهجمات بالقنابل فى البلاد”.

وتعتقد المصادر أنه كان مقربا من الرائد وليد بدر الذى فجر نفسه فى موكب وزير الداخلية فى الخامس من سبتمبر فى المحاولة الفاشلة لاغتياله.

وبثت جماعة تسمى نفسها أنصار بيت المقدس شريطا مسجلا لبدر، يعلن فيه إقدامه على اغتيال وزير الداخلية ويحث المسلمين على قتل المسئولين فى حكومة مصر.

وأفرج عن المغربى العام الماضى، بعد أن عفا مرسى عن نحو مئة من المعتقلين السياسيين معظمهم إسلاميون.

واستنكر مرجان سالم، القيادي الجهادي، القبض على نبيل المغربي أقدم جهادي مصري لتورطه في حادث كنيسة الوراق، وقال إن المغربي طوال فترة اعتقاله لم يشر من قريب أو بعيد إلى قتل النصارى وما يتصل به من أفكار.

وأضاف سالم أن “المغربي” منذ خروجه من المعتقل في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي بعد أن قضى فيه 33 سنة، وهو منشغل بعلاجه وأسرته، مشيرا إلى أن صحته لم تعد تتحمل القيام بمثل هذه العمليات.

شاهد أيضاً

أسعار الذهب ترتفع عالميًا لليوم الثاني مع انخفاض الدولار

أسعار الذهب ترتفع عالميًا لليوم الثاني مع انخفاض الدولار