الأحد , 18 أغسطس 2019

القلعة البيضاء فى مواجهة الاهلي بقيادة محمود عبد الرازق “شيكابالا”

 

محمد العسيلي

في يوم الامتحان يكرم المرء أو يهان، والامتحان الصعب الذي يدخله الزمالك غدا أمام غريمه التقليدي الأهلي، في ديربي خارج التوقعات، ولا ينطبق عليه ما كان ينطبق علي لقاءات القمة بين الناديين الكبيرين خاصة الزمالك الذي يدخل تلك المباراة وهو يمر بظروف استثنائية تحدث له ولأول مرة في تاريخه.
ويعتبر هذا اللقاء الأصعب والاخطر في تاريخ مديره الفني حسن شحاتة، فالفوز هو فقط طوق النجاة له، وان كان المعلم يخفي في جعبته قرارا تاريخيا سوف يتخذه حني ولو فاز علي الأهلي ويكون رحيله عن القلعة البيضاء قراره الجاهز سواء فاز الزمالك أو تعرض للهزيمة.
حاول المعلم بما هو معروف عنه بتحدي الصعاب وإجادته مواجهة المجهول في الاستعداد لمباراة القمة الإفريقية، ويسعي خلال هذه المباراة إلي الدفاع عن سمعته التدريبية وتاريخه، علي اعتبار انه احد المدربين العالميين المصنفين، إلا انه عمل في ظروف شديدة الصعوبة في الزمالك.
لم تكن الهزيمة في ضربة البداية أمام الغاني تشيلسي ٣/٢ والحالة النفسية السيئة التي عاشها لاعبوه، وبذله محاولات مضنية للخروج بهم منها، إلا أن هناك مجموعة من القنابل الموقوتة مستعدة للانفجار وفي غير موعدها ولا وقتها، وكان أبرزها عودة شيكابالا، ورغم أن المعلم تعامل بذكاء شديد مع اعتذار الفتي المدلل، وتحامل علي نفسه رافضا أن يؤثر احد علي تركيزه وخطة إعداده لمباراة الأهلي، حيث نجح في إبعاد لاعبيه عن تلك الأجواء المتوترة وكانت الحظوظ السيئة التي تحاصر المعلم مثل الإصابات المتعددة التي يتعرض لها عدد من لاعبيه، رغم أن اغلبها إصابات نفسية يتعرض لها اللاعبون، لان مجلس الإدارة لم يحرك ساكنا لحل مشكلات اللاعبين المالية، واكتفي بعض أعضاء المجلس في تمثيلية الدعم النفسي لهم بالحضور في المباريات الودية وتدريبات الفريق استعدادا لهذه المباراة.
ورغم تغيب المعلم عن الحضور لمتابعة تدريبات لاعبيه علي امتداد يومين، إلا أنه عاد قبل مباراة المقاصة الودية والذي قام بإدارتها فنيا، وبدأ في تطبيق ملامح خطته لمباراة الأهلي في تجربة كل من اليكسيس واحمد سمير في مركز المساك وإسلام عوض في مركز صانع الألعاب والتركيز علي احمد حسن خاصة انه كثيرا ما يتألق في مباريات القمة، واطمأن علي تلك الخطة أمام المقاولون وفي آخر تجاربه الودية.
ورغم محاولة المعلم المضنية لإبعاد لاعبيه عن كل المؤثرات الخارجية التي من الممكن أن تبعدهم عن التركيز، ورغبته في أن يقدم عرضا جيدا رغم سوء الحظ بانتشار »فوبيا« الإصابات النفسية لعدد من لاعبيه، فضل منح اللاعبين راحة سلبية يوم الخميس، وان تكون تدريبات الجمعة والسبت خفيفة، رافضا تحميل لاعبيه أي أعباء إضافية تؤثر بشكل سلبي عليهم في هذه المباراة، ومؤكدا أن أي نقص في صفوف لاعبيه، سوف يحسن التعامل معه وفقا لجاهزية اللاعبين ولن يغامر بالدفع بأي لاعب لم يكتمل شفاؤه، أو لديه أي نوع من الإصابات التي قد تؤثر علي أداء الفريق بشكل عام، وكان تدريبه الأساسي والأخير مساء أمس علي إستاد الكلية الحربية والذي وضع خلاله يده علي التشكيلة الأساسية التي سوف يبدأ بها المباراة.. يشهد ظهر اليوم في احد فنادق مصر الجديدة مراسم الاجتماع الفني التقليدي بحضور مندوبي الناديين ومنسق المباراة من قبل الكاف ومراقب المباراة وطاقم التحكيم الكيني.
وكان نبيل عبد الفتاح مدير إدارة العلاقات العامة قد بذل مجهودا ضخما علي اعتبار أنها مباراة الزمالك، من خلال توفير تصاريح خاصة لرجال الإعلام، خاصة أن المباراة سوف تقام بدون جمهور، حيث لن يسمح بالدخول إلا لمن يحمل تلك التصاريح الخاصة.

شاهد أيضاً

مانويل جوزيه لـ”سوبر كورة” : رفضت العودة للأهلي لضعف المقابل المادى

مانويل جوزيه لـ"سوبر كورة" : رفضت العودة للأهلي لضعف المقابل المادى