الثلاثاء , 19 مارس 2019

النيابة تبدأ التحقيق في البلاغ المقدم ضد مرسي في التربح من منصبه

أمر النائب العام المستشار عبد المجيد محمود، ظهر اليوم، المستشار عادل السعيد، النائب العام المساعد، ورئيس المكتب الفني ببدء التحقيق في اتهام سعيد محمد عبد الله، مؤسس جمعية المستقلين لمكافحة الفساد، لرئيس الجمهورية، الدكتور محمد مرسي، بالتربح من وظيفته لنفسه ولرجال الأعمال أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، لسداد مبلغ ملياري جنيه، أنفقها في الدعاية الانتخابية.

وأوضح سعيد في بلاغه الذي حمل رقم 11481 عرائض النائب العام، أن الرئيس مرسي تربح من وظيفته وعيّن حاتم صالح وزيرا للصناعة مقابل مليون جنيه، كما عيّن باكينام الشرقاوي ضمن فريقه الرئاسي مقابل 250 مليون جنيه، على الرغم من اتهامهما أمام النيابة العامة في جرائم ارتكبتها في ظل النظام السابق، بالاحتكار والاستيلاء على أراضي الدولة واستغلال النفوذ.

وقال سعيد، أن “مرسي كان رئيسا لحزب جديد، ولا يمكن أن يجمع كل أموال الدعاية بطريقة شرعية، ولم يعلن حتى الآن عن مصدر تمويله، وبعدها فوجئنا بتعيين حسن مالك، رئيسا لبعثة رجال الأعمال، المكونة من أكثر من 150 رجل أعمال، اصطحبهم معه للصين.

وأضاف أن رجل الأعمال يقوم باستخراج الفوسفات وتصديره دون دفع حق الدولة، فضلا عن أن مادة الفوسفات هي مصدر استخراج اليورانيوم المشع المستعمل في المحطات النووية، وأضاف البلاغ أن زيارة مرسي للصين كانت لتحقيق مكسب له ولمالك، وليس للشعب المصري.

وطالب البلاغ بالتحقيق مع الرئيس، إعمالا لاتفاقية مكافحة الفساد، وأيضا بسبب إكراهه رئيس جهاز المخابرات، أن يقسم على الولاء لشخص الرئيس نفسه، وهو ما يخالف نظام الحكم الجمهوري، كما طالب باسترداد مبلغ ملياري جنيه من الرئيس محمد مرسي.

شاهد أيضاً

أسعار الذهب ترتفع عالميًا لليوم الثاني مع انخفاض الدولار

أسعار الذهب ترتفع عالميًا لليوم الثاني مع انخفاض الدولار