الأحد , 25 أغسطس 2019

تحليل الحمض النووى لمنفذى «مذبحة رفح» يكشف أن بعضهم عرب وأجانب



قال مصدر طبى إن نتائج تحاليل الحمض النووى والصبغى، لجثث المعتدين على الجنود المصريين فى رفح، تكشف أن بعضهم من أصول عربية وأخرى أجنبية.

وكان التشريح الظاهرى لبعض جثث منفذى العملية قد أوضح أنهم كانوا يتميزون بعضلات مفتولة وبنيان قوى، إضافة إلى طول قاماتهم الذى لا يتميز به أبناء المنطقة.

وتابع المصدر أنه يمكن اقتفاء نسب الرجل الأبوى باستخدام الحمض النووى والصبغى أو من خلال اختبار «واى د ن أ»، كما يمكن اقتفاء النسب من ناحية الأم للذكر والأنثى، باستخدام «د ن أ» الخاص به أو بها، الذى ينتقل من الأم دون أى تغيير.

وأوضح أن هناك نوعا آخر من الاختبارات يحدد «النسب المئوية الجينية» لنسَب شخص، سواء من قارة أو بلد أو قبيلة، من خلال نقاط الحمض النووى الذى طرأت عليه طفرة أو تطور معين، وعندما يتم إجراء الاختبار الأول، يمكن تحليل المزيد من العلامات الجينية لتحديد المكان الحقيقى الذى ينتمى إليه المواطن.

ويتوافق كلام المصدر مع ما أفاد به شهود عيان بمنطقة الشيخ زويد بأنهم شاهدوا قبل تنفيذ عملية الاقتحام بـ 5 أيام شباباً يرتدون ملابس باكستانية.

شاهد أيضاً

سمية الألفى : فاروق الفيشاوي راح عند ربنا اللى أحن عليه من السرطان

سمية الألفى باكية: فاروق الفيشاوي راح عند ربنا اللى أحن عليه من السرطان