الأربعاء , 26 يونيو 2019

تطبيقات جديدة للحد من ظاهرة عدم الأنتباه أثناء القيادة


أصدرت عدد من شركات المتخصصة بتصميم التطبيقات والتكنولوجيا، تطبيقات جديدة تهدف للحد من ظاهرة عدم الانتباه وفقدان التركيز عند سائقي المركبات وانشغالهم بقراءة الرسائل النصية أو الإجابة على المكالمات الواردة، وخصوصا بين فئات المراهقين نقلا عن نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية. (CNN)
وفي الولايات المتحدة الأمريكية، أشارت تقارير رسمية إلى أن المراهقين الذين تقل أعمارهم عن العشرين عاما هم الأكثر عرضة للتشتت وعدم الانتباه أثناء قيادتهم للسيارات، الأمر الذي دفع العديد من الشركات إلى البحث عن وسائل وتطبيقات تكنولوجية للحد من هذه الظاهرة في المجتمع الأمريكي، وتوفير وسيلة تمكن الآباء من التأكد من سلامة أبناءهم على الطرقات.
أحد هذه التطبيقات التي تم التوصل اليها هو تطبيق “درايف سايفلي” الذي يتيح لمستخدميه إمكانية سماع الرسائل النصية الواردة من خلال قراءتها صوتيا وإتاحة الفرصة للمستخدم بالرد على هذه الرسالة برسالة أخرى يتم إملائها شفويا ليقوم التطبيق الجديد بكتابتها وإرسالها للطرف الآخر.
وتدعم معظم الأجهزة الذكية هذا النوع من التطبيقات مثل أجهزة أبل وبلاك بيري و ويندوز وأندرويد، حيث تبلغ قيمة الاشتراك بهذا التطبيق 99.9 دولارا في الشهر ويمكن استخدامه من قبل أربعة أفراد في الأسرة.
وضمن التطبيقات التكنولوجية التي تهدف لبث الطمأنينة في قلوب الآباء، قدمت إحدى الشركات تطبيقا جديدا يدعى “ذا تيين أغري” يستخدم تقنية تحديد المواقع عبر الأقمار الصناعية “جي بي اس” تسمح للآباء بمعرفة موقع أبنائهم والطرق التي يسلكونها بالإضافة إلى السرعة التي يسيرون بها، حيث تدعم أجهزة مثل أبل وأندرويد مثل هذه التطبيقات فقط.
ولزيادة الحرص على عدم تشتيت إنتباه السائق، اعتمدت إحدى الشركات على تقنية تسمى “ذا كي تو سايف درايفينغ” حيث يتم حظر استقبال المكالمات والرسائل خلال تواجد الفرد في السيارة من خلال جهاز يتم تثبيته داخل المركبة، مع اتاحة الفرصة للسائق بتحويل المكالمات الى البريد الصوتي، وتفعيل خدمة الرد الآلي على الرسائل المستقبلة.

شاهد أيضاً

المشي والتمارين الرياضية لعلاج القلق.

أظهرت دراسة أجريت على عينة عشوائية صغيرة أن المشي له تأثير على ما يبدو على القلق أكثر من التمرينات البدنية القوية. العينة المفحوصة شملت 41 شخصا تحت سن الثلاثين خضعوا لثلاثة أنواع من التدريب.