الإثنين , 27 مايو 2019

“تعليم دمياط” يحتفل باليوم العالمي للغة العربية

 

أماني ود

شهد اليوم السيد أحمد سويلم وكيل وزارة التربية والتعليم، احتفال مديرية التربية والتعليم بدمياط “توجية اللغة العربية” باليوم العالمي للغة العربية بحضور النائبة إيفلين متى عضو مجلس النواب، وعبدالرازق الزيني مدير عام الخدمات ولبنى الكرداوي مدير عام التعليم العام وأمير خروبة مدير إدارة دمياط الجديدة وعددا من القيادات التعليمية بالمحافظة.

واستقبل اطفال روضات ادارة دمياط الجديدة التعليمية وتلاميذ مدرسة عمر بن عبد العزيز الثانوية “وكيل الوزارة” بفعاليات استعراضية وبعض الأغاني عن اللغة العربية.

كما تفقد سويلم معرض المعلمون أولا بمدرسة عمر بن عبد العزيز مشيدا بفريق برنامج المعلمون أولاً، على مراحل التدريب التي تمت، وتدريبهم للمعلمين على كيفية تغير السلوكيات وطريقة التدريس، كما أشاد بدورهم داخل المدرسة، و بالمعرض الذي نفذته المدرسة بإشراف الفريق، معربا عن سعادته فيما قاموا به داخل مدرسة عمر بن عبدالعزيز.

وطالب “وكيل الوزارة” بالتأكيد على تطبيق وتفعيل البرنامج بجميع مدارس المحافظة بهذا الشكل الجميل والا يقتصر الأمر على مدرسة واحدة.

ووجه “وكيل الوزارة” الشكر للنائبة إيفلين متي عضو مجلس النواب على مشاركتها في فعاليات الاحتفال، كما شكر إدارة المدرسة، والمعلمين والمعلمات على تنظيم الاحتفال،

وخلال كلمته وجه “سويلم” الشكر لكل القائمين على الاحتفال وعلى رئسهم نجوى الجمل موجه عام اللغة العربية، مؤكدا أن العالم العربي والإسلامي يحتفل بهذا اليوم والذي أقرت فيه الجمعية العامه للامم المتحدة بالقرار رقم 3190، والذي يقضي بإدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية بالأمم المتحده إلى جانب كلا من: الإسبانية والروسية والصينية والفرنسية والإنجليزية.

وأشار “سويلم” أننا نشهد اليوم في مجتمعنا أزمة في الهوية وازدواجية في لغتنا؛ حيث إن المثقفين الآن يتحدثون بلغة علمية رصينة وهي بعيدة كل البعد عن استخدامات الجمهور العام، وبذلك فإن المثقفين نجحوا عن غير قصد في عزل أنفسهم عن المجتمع العام في مصر الذي يعتمد على اللهجات العامية.

وشدد على أن ما تشهده الحالة الثقافية من ازدواجية الآن ظاهرة تحتاج إلى دراسة وتحديد وجهتنا التى نريد أن نصل إليها، وشدد على أن التعليم في مصر بشكل عام لن يشهد تطورًا ما لم يكن هناك مشروع نهضوي متكامل يستعيد رونق اللغة العربية وإيجاد لغة تواصل بين المثقفين والعامة.

وطالب “وكيل الوزارة” الجهات المسؤلة في مصر بالحفاظ على تراث لغتنا العربية بإعادة النظر في سياستهم نحو حل المشكلات اللغوية التي باتت واضحة في مجتمعنا الآن،

وشهد “سويلم” عرض التلاميذ لبعض الاستعراضات، وغناء الأغاني الوطنيه على مسرح المدرسة والتي حرص فيها منظمي الاحتفال على لبس بعض التلاميذ فساتين بلون علم مصر وذلك من أجل زرع الوطنية والإنتماء داخل التلاميذ منذ الصغر.

شاهد أيضاً

10 معلومات عن تصحيح الامتحان الإلكترونى لطلاب أولى ثانوى

لطلاب أولى ثانوى.. 10 معلومات عن تصحيح الامتحان الإلكترونى