الأربعاء , 26 يونيو 2019

تقاير تركية : أردوغان يضع نصب عينيه تولى منصب الرئاسة

 

ياسمين العوضى

 

تشير كافة التقارير التركية إلى أن أردوغان يضع نصب عينيه تولى منصب الرئاسة بدلا من الرئيس عبد الله جول، الذى لا يحق له الترشح لفترة رئاسية جديدة، كما يخطط أردوغان ل،تغيير الحقائب الوزارية بعد انعقاد مؤتمر حزبه العام، وسيشارك أردوغان بأعمال المؤتمر وللمرة الأخيرة بوصفه رئيس للوزراء وللحزب بناء على اللائحة الداخلية لحزب العدالة والتنمية، التى تنص على فرصة الترشيح للمرة الثالثة فقط للانتخابات البرلمانية العامة.

وينعقد مؤتمر الحزب الحاكم فى تركيا وسط تحديات محلية وإقليمية على ضوء تداعيات “الربيع العربى”، والتى دقت أبواب تركيا محملة “برياح غير مواتية” عبر البوابة السورية الجارة الجنوبية، حيث انخفضت شعبية حزب العدالة والتنمية، ولأول مرة بدرجة ملحوظة لتفاعلات الأزمة السورية داخليا وخارجيا، جراء معارضة أحزاب المعارضة وقطاع ملحوظ من الشعب التركى لموقف الحكومة تجاه ما يحدث فى سوريا ومساندة المعارضة السورية.

كما تواجه الدبلوماسية التركية مشكلات إقليمية ناجمة عن تأييد أنقرة المعلن
لجهود الإطاحة بالرئيس السورى بشار الأسد، بعدما عانت علاقات تركيا من توترات مع كل من جارتيها العراق وإيران، رغم تأكيد أنقرة أنها تقف مع طموحات ورغبات الشعب السورى فى تقرير مصيره.

وقد تأسس حزب العدالة والتنمية على يد أردوغان بعد أن تم حل حزب “الفضيلة” عام 2001، ونظرا لأن أردوغان كان ممنوعا من ممارسة العمل السياسى آنذاك ، فقد تولى عبد الله جول رئاسة الوزراء عام 2002، عقب فوز حزب العدالة والتنمية بالانتخابات التشريعية، وليقود جول أيضا الحزب لمدة أربعة أشهر، بسبب تعرض أردوغان للحظر السياسى وعقوبة السجن التى أمضاها.

واستطاع حزب العدالة والتنمية تغيير ملامح وسمات الخريطة السياسية والحزبية التركية منذ 2002، عندما أحدث مفاجأة قوية بفوزه فى تلك الانتخابات التى خاضها تحت راية زعيمه أردوغان، بحصوله على نسبة 2،34\% من أصوات الناخبين، بما يعادل 363 مقعدا فى البرلمان التركى من أصل 550 مقعدا.

 

شاهد أيضاً

الاحتلال الإسرائيلى يهدم منزلا قيد الانشاء لمواطن فلسطينى فى مدينة أريحا

الاحتلال الإسرائيلى يهدم منزلا قيد الانشاء لمواطن فلسطينى فى مدينة أريحا