الإثنين , 27 مايو 2019

حبس 3 أعضاء من الفريق الغنائي «شغب القطط» بروسيا بسبب أغنية «يا مريم العذراء أطردي بوتين»

كتبت :عفاف ابو الفرج

عقلية الرئيس الروسي فلايمير بوتين لا تختلف كثيرا عن غيره من الحكام المستبدين، فهو يعتقد أن كبحه قادة المعارضة وأبرز المحرضين ضده، سيخشاه الباقون ويدخلون إلى جحورهم، لكن “بوسي رايوت” خيب ظنه.

حبس 3 أعضاء من فريق “بوسي رايوت”أو “شغب القطط” الغنائي النسائي لمدة عامين بسبب أغنية “يا مريم العذراء أطردي بوتين”، لم يدفع بقية العضوات إلى التراجع عن معارضة بوتين عبر الموسيقى والغناء، بل على العكس زاد من كراهيتهن ورفضهن لهوهو ما أثبته إصدار أغنيتهن الجديدة بعنوان “بوتين يشعل النيران”.

الظلم الذي تعرض له “بوسي رايوت” جعل عدد كبير من مطربي وموسيقي العالم يدعمهم، من بين هؤلاء البريطاني سير بول مكارتني والأمريكية مادونا. كماقامت مجموعة أنونيموس روسيا المؤيدة للفريق باختراق الموقع الرسمي لمحكمة موسكو التي أصدرت الحكم ضد 3 من عضواته.ظهر على الصفحة الرئيسية للموقع شعار “عصابة السطو التابعة لبوتين تسلب بلادنا، أفيقوا يا رفاق”، بالإضافة إلى فيديو لأحدث أغنيات الفريق الذي طالبوا بإطلاق سراح عضواته المعتقلات.

أغنية الفريق التي تسببت في اعتقال 3 منهن، كانت بالأساس تنتقد العلاقات بين الدولة والكنيسة الأرثوذكسية الروسية المسيطرة، الذي دعم رئيسها بوتين في انتخابات مارس الرئاسية. وأعلنت الشرطة الروسية أنه جاري البحث عن عضوات أخريات من الفريق. فيما علق وزير الخارجية سيرجيلافروف على الانتقادات الخارجية بـ”لا ينبغي أن يصاب الناس بالهيسترية بسبب القضية”. من جانبها علقت صحيفة الإندبندنت بأنه بعد هذا الحكم “المدمر”، يواجه بوسي رايوت مستقبل محبط.

 

 

شاهد أيضاً

بالصور المؤتمر الثاني حول “كفاءة استخدام النفط والغاز والصناعات ذات الصلة في الدول العربية”

بالصور المؤتمر الثاني حول "كفاءة استخدام النفط والغاز والصناعات ذات الصلة في الدول العربية"