الأربعاء , 20 مارس 2019

حقوق الإنسان تستنكر اعتقال أمريكا للناشطة المصرية مني الطحاوي

أماني ود

استنكرت الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات، اعتقال الناشطة الحقوقية المصرية والكاتبة منى الطحاوي، التي ألقى القبض عليها بسبب قيامها برش “سبراي” على ملصق يهاجم المسلمين ويصفهم “بالمتوحشين” ويدعم إسرائيل فى إحدى محطات مترو أنفاق نيويورك.

حيث بدأت أمس فى مترو نيويورك، حملة ملصقات تصف المسلمين الذين يدعون إلى “الجهاد” بأنهم “متوحشون”، بمبادرة من مجموعة أمريكية معادية للإسلام، “اعتبرت ذلك وفقا لحرية الرأي والتعبير”، فما كان من الناشطة إلا أن حاولت الرد على تلك الهجمة بالتعبير عن رأيها أيضا بشكل مختلف “ومحاولة حجب تلك الملصقات برشها باسبراي”، وهو ما اعتبرته السلطات الأمريكية “فعلا مجرما” ومن ثم جرى اعتقال الناشطة.

وصرحت “الوطنية للدفاع عن حقوق الحريات”، فى بيان لها، إنه يجب أن تعلم السلطات الأمريكية أن حرية الرأي والتعبير لا يمكن أن تتجزأ ويجب أن تكفلها الإدارة الأمريكية للمسلمين والمسيحين على حد سواء كما تحميها وتدعمها مع الإسرائيليين.

وجهت المبادرة رسالتين، الأولى إلى الرئيس أوباما ودعوته للحفاظ على المقدسات الدينية على اختلافها (إسلامية ، مسيحية ، يهودية) وألا يسمح بإهانة أي منها والتعامل معها سواء بسواء كما جاء بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والرسالة الثانية إلى الرئيس مرسي، و هو الآن فى الولايات المتحدة الأمريكية، “هذه لمواطنة المصرية تم اعتقالها لانزعاجها من الملصقات التى تسيء إلى الدين الإسلامي ومحاولة الدفاع عن دينها فهل تتركها، وماذا أنت فاعل لها؟”.

وناشدت الجمعية، المجتمع الدولي بوضع قانوني دولي يجرم ازدراء الأديان والتعرض لها ويعرف حرية الرأي والتعبير بشكل واضح ومحدد ويجرم الاعتداء على الأديان.

شاهد أيضاً

وزيرا النقل والإنتاج الحربى يتابعان مشروعات تطوير السكة الحديد

وزيرا النقل والإنتاج الحربى يتابعان مشروعات تطوير السكة الحديد