الإثنين , 25 مارس 2019

حمدي عبدالعظيم: وعود «مرسى» لم تكتمل .. والمهمة أكبر من«قنديل»


قال الخبير الاقتصادي الدكتور حمدي عبد العظيم أن الرئيس محمد مرسى نفذ الخمس وعود الأساسية و لكنها غير مكتملة على الإطلاق خلال المائة يوم الأولى منذ تولية الرئاسة .

وأكد عبدالعظيم فى  تصريحات له على أن الأمن شهد تحسنا نسبيا و لكنه غير مكتمل لأن هناك عمليات إرهابية و سرقات و تعدى و عنف و تهريب للسولار وهذه جرائم مجتمعية خطيرة .

 وأضاف أن الازدحام مازال مستمرا على الخبز المدعوم فئة الخمس قروش بشكل كارثي ، مؤكدا أن الخبز الموجود لا يكفى الطلب عليه إضافة إلى استمرارية الفساد ببيع الدقيق المدعوم في السوق السوداء مما يضطر الناس إلى اللجوء لشراء الخبز فئة الخمسة و عشرون قرشا.

 وذكران المرور ازداد تعقيدا خلال المائة يوم ولم يكن به  اى تحسن على الإطلاق بوجود الاختناقات المرورية و الازدحام الشديد وخصوصا بعد ابتداء الدراسة بمختلف مراحلها وأشار أن الشرطة المرورية قد عادت و لكنها ليست بكامل طاقتها و أيضا ببعض السلبية حيث مازالت السيارات تقف في الممنوع .

 وعن الطاقة أشار إلى أن مشكلتي نقص السولار و البنزين تختفي لفترة لترجع وتظهر علينا بقوة مع وجود عمليات تهريب للسولار و البنزين

 أما عن القمامة فقال عبدالعظيم إنه على الرغم من الحملات التي دعي إليها الرئيس محمد  مرسى في بداية توليه فترة الرئاسة إلا أن القمامة  تعود من جديد بأشد قسوة بما تحمله من أمراض وأوبئة تضر المجتمع.

 وأرجع الدكتور حمدي عبد العظيم أن حل القمامة يجب أن يكون حلاً جذرياً بإنشاء مصانع لتدوير القمامة وجعلها ثروة اقتصادية يستفيد منها المجتمع المصري كما في الدول الأوروبية و برأس مال مصري في ظل عدم وجود الاستثمار الاجنبى الذي يحتاج إلى تشريعات تضمن له حقوقه القانونية وهذا الذي لا نملكه في ظل عدم وجود دستور و مجلس الشعب .

 وأكد أن القرارات الاقتصادية فترة الدكتور كمال الجنزورى كانت أفضل منها في فترة الدكتور هشام قنديل وخصوصا ان الدكتور الجنزورى كانت قراراته الاقتصادية شجاعة و سريعة و فعالة مثل رفع الجمارك على السلع الكمالية و دعم الطاقة بمقدار 25 مليون جنية وتخفيض أعداد المستشارين بأجهزة الدولة المختلفة

 ووصف الدكتور حمدي عبد العظيم  رئيس الجمهورية على رفض طلب صندوق النقد الدولي بتخفيض قيمه الجنية المصري أمام العملة الأجنبية كأحد شروط القرض الذي طلبته مصر بقيمه 4.8 مليارات دولاربالقرار الصائب .

وأكد عبد العظيم أن خفض قيمه الجنيه هو معيار للغلاء وليس في مصلحه مصر، مشيرا إلي انه سيؤدي إلي رفع معدل التضخم وتراجع مستوي المعيشة للأفراد .

شاهد أيضاً

توقيع بروتوكول تعاون بين «السلع التموينة» وبنك مصر

توقيع بروتوكول تعاون بين «السلع التموينة» وبنك مصر