السبت , 23 مارس 2019

خاتم إلكتروني يساعد فاقدي البصر علي قضاء مهام حياتهم اليومية

أماني ود

قام علماء من معهد «ماساتشوتس للتكنولوجيا» بولاية بوسطن الأميركية بتقديم اختراع جديد  بتقنية جديدة عبارة عن خاتم يساعد فاقدي البصر على السير وارتداء ملابسهم، أو دفع فواتيرهم، وغير ذلك من مهام الحياة اليومية.

وأشار كل من سورانجا ناناياكارا وروي شيلكورت، مخترعا الجهاز، أنه يكفي وضع الجهاز المصمم على شكل خاتم في الإصبع والإشارة إلى شيء ما، ثم الضغط على زر حتى يلتقط الخاتم صورة للشيء عن طريق كاميرا موضوعة في الخاتم.

وأضافوا أنه أكثر من خاتم، فهو سطح حدسي محمول، فبعد التقاطه للصورة وفي ثوان معدودة، تصل إلى مرتدي الخاتم، عبر سماعة هاتفه الذكي، رسالة صوتية تعلمه بالمسافة التي تفصله عن الشيء المشار إليه.

لكن الخاتم يمكنه تقديم الكثير غير ذلك، فعندما ييقول فاقد البصر كلمة ألوان” أو “نقود”، يستطيع الخاتم أن يتعرف على لون الشيء أو على الورقة النقدية ومبلغها ويعلم بها مرتديه.

وقد صرح أحد فاقدي البصر، عن سعادته بعد تجربة الاختراع الجديد قائلاً: “لا يمكن أن يكون الأمر أسهل من ذلك “، وهذا الشخص نفسه كان يستخدم تطبيقات الهواتف الذكية لتمييز الألوان والنقود، لكنه يقول: إن هذه التطبيقات ليست بسلاسة الخاتم العين، وذلك بسبب الوقت الذي يحتاجه لفتح الهاتف، ثم اختيار التطبيق الملائم وتحديد المسافة الملائمة لالتقاط صورة الشيء،مضيفا، أنه وبالمقارنة، فإن الاكتفاء بالإشارة فقط إلى الشيء أسهل وأكثر تلقائية.

ويقوم حاليا عالما المعهد الذين اخترعا الخاتم بتطوير اختراعهما عن طريق تصغير حجم الخاتم وتوسيع دائرة استخدامه، عن طريق تزويده بميكروفون وأداة لتحديد الاتجاه، ويرون أن “عدسة للبث المباشر يمكنها أن تحول الخاتم إلى عصا استدلال إلكترونية تحل محل العصا التي يستخدمها فاقدو البصر“.

وبعيدا عن نطاق مساعدة فاقدي البصر، يرى المخترعان أن هذا “المساعد الحسي” يمكنه أن يتحول إلى مرشد سياحي تفاعلي، إذ سيكتفي مرتديه بالإشارة أو أن يسأل “ما هذا؟ “حتى يحصل على المعلومات الكاملة عن أي مزار سياحي.

 

شاهد أيضاً

المشي والتمارين الرياضية لعلاج القلق.

أظهرت دراسة أجريت على عينة عشوائية صغيرة أن المشي له تأثير على ما يبدو على القلق أكثر من التمرينات البدنية القوية. العينة المفحوصة شملت 41 شخصا تحت سن الثلاثين خضعوا لثلاثة أنواع من التدريب.