الخميس , 18 أبريل 2019

خاص بصفحة جديدة: وداعا التتش الصغير جينرال الكرة المصرية “محمود الجوهرى” +سيرته الذاتية

تقرير: محمد العسيلي

رحل الكابتن محمود الجوهري المدير الفني الأسبق للمنتخب المصري أحد أبرز المديرين الفنيين في تاريخ كرة القدم المصرية عن عمر يناهز الرابعة والسبعين من عمره إثر إصابته بنزيف حاد بالمخ نقل على أثره إلى مستشفى المركز العربي الطبي بالعاصمة الأردنية عمان حتى وافته المنية صباح الاثنين.
وقد ولد محمود نصير يوسف الجوهري عام 1938 والتحق بالمؤسسة العسكرية حيث بدأ ضابطا بصفوف الجيش المصري،  ويعد أحد الذين شاركوا في حرب أكتوبر عام 1973 ، وكان وقتها ضابطا برتبة مقدم ثم خرج من الخدمة برتبة عميد في سلاح الإشارة.
لقب الجوهري بالجنرال وهو متزوج وله بنتان وولد وهو أحمد الذي لم يكمل مشواره في لعبة كرة القدم بعد أن لعب لعدة سنوات في نادي هليوبوليس ولكنه اعتزل وتفرغ لعمله الخاص.

 ويعد الجوهري أحد أبرز المدربين في تاريخ كرة القدم المصرية والعربية حيث نجح في الوصول بالمنتخب الوطني لكأس العالم عام 1990 في إيطاليا ثاني مرة في تاريخه بعد المرة الأولى عام 1934.
بدأ الجنرال حياته الكروية لاعبا بالنادي الأهلي وصفوف منتخب الفراعنة في الفترة من 1955 حتى 1966 واعتزل مبكرا بسبب إصابة تعرض لها في ركبته فأتجه إلي التدريب وعمل مدربا لفريق نادي دمياط في بداية الثمانينات من القرن العشرين وتولى النادي لفترة الواحدة وعام كامل من بداية 1980 إلى فبراير1981 وقد أتى معه إلى دمياط اللاعب الكبير هشام يكن ، وكان الفريق يضم كابتن عبد المنعم بدران وسعد حباطة والكابتن محمد المتبولي والكابتن يوسف خليفة والكابتن العربي عاشور.

ثم تولى تدريب النادي الأهلي منذ عام 1982 حتى عام 1988 ثم تولي تدريب المنتخب الوطني في سبتمبر عام 1988.
كما حقق المنتخب الوطني تحت قيادته بطولة أمم إفريقيا عام 1998 والتي أقيمت في بوركينا فاسو وهو أول مدرب يفوز بالأمم الأفريقية لاعبا ومدربا حيث حصل على الكأس مع المنتخب عام 1959 وكان هداف البطولة.
وقاد الجوهري المنتخب الوطني للفوز بالميدالية الذهبية في دورة الألعاب العربية التي أقيمت في سوريا عام 1992 متغلبا على المنتخب السعودي 3 /2 في المباراة النهائية.
وكان الجوهري أول مدرب مصري يتولى تدريب فريقي الأهلي والزمالك في تاريخ الكرة المصرية كما كان أول مدرب يقود فريق الأهلي للفوز ببطولة أفريقيا للأندية أبطال الدوري عام 1982 كما نجح مع الزمالك في الفوز ببطولة إفريقيا للأندية أبطال الدوري عام 1993 والفوز بكأس السوبر الأفريقي.
وتولى الكابتن محمود الجوهري تدريب العديد من الأندية الخليجية منها أهلي جدة واتحاد جدة السعوديان وتتلمذ على يد الخبير الألماني كرامر الذي عمل مساعدا له في السعودية واستفاد الجوهري من خبرته الكثير كما تولى تدريب ناديي الشارقة والوحدة الإماراتيين وقاد منتخب سلطنة عمان في كأس الخليج عام 1996.
وفي عام 2002 انتقل الجوهري إلى العمل بالأردن حيث تولى تدريب المنتخب الأردني والإشراف الفني على الكرة الأردنية وقاد المنتخب الأول هناك للوصول إلي نهائيات كأس الأمم الآسيوية في الصين عام 2004 لأول مرة في تاريخ الكرة الأردنية وصعد بالفريق إلى دور الأربعة وخرج أمام اليابان بضربات الترجيح.
كما حقق للمنتخب الأردني العديد من الإنجازات العربية أهمها المركز الثالث في كأس العرب بالكويت والثاني في دورة غرب آسيا وقد توج العاهل الأردني عطاءه الكبير مع الكرة الأردنية بتكريم ملكي حيث منحه وسام العطاء المتميز خلال استقباله له في القصر الملكي في عمان بعد أن أنهى مسيرته مع الكرة الأردنية التي وضع لها العديد من أسس التطور ليس على مستوى المنتخب الأول فقط وإنما على مستوى المنتخبات السنية والأندية أيضا.
وما إن أنهى مهمته في الأردن وقرر اعتزال التدريب حتى اختاره مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري مديرا فنيا للاتحاد ليضع خبرته الطويلة في التخطيط الفني للكرة المصرية ويعتبر التخطيط لمنتخب الشباب المصري المشارك في كأس العالم 2009 التي أقيمت بالقاهرة أولى خطواته في منصبه الجديد .

شاهد أيضاً

المصري يخطف تعادلا قاتلا أمام المقاولون العرب في مباراة مثيرة

المصري يخطف تعادلا قاتلا أمام المقاولون العرب في مباراة مثيرة