الإثنين , 24 يونيو 2019

ربة منزل حاصلة على دبلوم متوسط … تعالج الحروق بكفر الشيخ

يتوافد المئات من أنحاء الجمهورية … الي قرية منية الإشراف … بمركز فوه …  محافظة كفر الشيخ … وذلك لوجود ربة منزل … وحاصلة على دبلوم متوسط …تقوم بعلاج الحروق المتعددة في جميع أنحاء الجسد …
وبدون أن يترك للحروق أي أثر … من خلال خلطة معينة … ويساعدها نجلها محمد جمال بركات … الطالب بمعهد التمريض … ونجلتها أيه بركات الطالبة بالصف الثاني الإعدادي … دون أن تأخذ مقابل لعلاج الحالات إلا تكلفة الشاش والبلاستر المستخدم خلال علاج الحالة … وهذا لا يتعدى ال ٥ جنيهات …

وتقول صفاء جابر علم الدين 46 سنة …
إنها :
عرفت سر الخلطة من سيدة عجوز رحمها الله … علمتني علاج الحروق بهذه الخلطة من الأعشاب …
لعلاج الحروق بدرجاتها الثلاثة …
وأصعب الحالات يستغرج علاجها من شهرين لثلاثة أشهر … مؤكدة أنها تعمل منذ صغرها … في هذه المهنة عندما كانت تساعد تلك السيدة المسنة منذ ٣٥ سنة كاملة … وأوصتها بعلاج المرضى دون مقابل … فحرصت على تنفيذ الوصية … وعالجت خلالها ألاف الحالات من كل محافظات مصر … ويصل عدد الحالات التي تعالجها قرابة ٥٠ حالة في اليوم …
وأضافت صفاء :
كل حالة من الحالات لها خلطة معينة حسب درجة الحروق في كل حالة … مؤكدة إنها لا تحتاج مقابل لعلاج الحالات … فلديهم ما يكفيهم وزيادة … وزوجها يعمل مشرفآ عامآ … بمحطة تحليلة مياة الشرب بمنية الاشراف … ويمتلك أراضي …

وقالت :
أتحدى علماء العالم والأطباء في أمريكا وغيرها في أن يعالجوا مثل علاجها للحالات … ولن تكشف عن سر الخلطة لأحد حتى لايستغلها البعض في جلب مكاسب مادية الكبيرة لأنها تخشى ألا يجد الفقراء المصابين بالحروق علاج لهم … مشيرة إلى أنها عالجت حالات عجز الأطباء عن علاجها …

ويقول صلاح غبير أحد الإعلاميين بمدينة فوه …
إنه تابع علاج حالات المرضى المعانين من حروق …
ولا توجد حالة واحدة فشلت في علاجها …
والغريب في الأمر أن الجلد يعود لطبيعته الأولى …
وقد تم ازالة أثار الحروق من الوجه واليدين والقدمين … ومارأه اعجاز من عند الله … وهبه منه سبحانه …
لتلك السيدة … من سيدات الريف المصري … وليعلم العالم أن الله يضع سره في عباده المخلصين … والمتبرعين في علاج المرضى دون مكاسب مادية … مؤكداً إن إحدى الحالات عالجتها … بمقابل ٣ جيهات نصف ثمن البلاستر والشاش .

وأضاف كمال عقبه من قرية منية الاشراف … نحن معتقدين في عملها … لأننا نرى ونتابع علاجها للمرضى من كل محافظات مصر … وعقب انتهاء العلاج يأتون للقرية لشكرها ونرى أن الجلد عاد لطبليعته كما كانت … ولا توجد أثار للحروق،مؤكداً إنها تعالج المرضى بدون مقابل ، لإمتلاكها أراضي اضافة لطبيعتها الخيرة في حبها لمساعدة المرضى دون مقابل … مشيراً إلى أن أهالي القرية لن نسمح لأي أحد أن يضغط عليها لوقف علاجها للمرضى … أومحالة اثناءها عن عمل الخير .

شاهد أيضاً

إحالة 141 موظفا بالمحليات للمحاكمة التأديبية وتوقيع عقوبات على 47 آخرين

إحالة 141 موظفا بالمحليات للمحاكمة التأديبية وتوقيع عقوبات على 47 آخرين