السبت , 24 أغسطس 2019

ساينس مونيتور: فشل الحرب الأمريكية على العراق يؤتي ثماره

تساءلت صحيفة “كريستيان ساينس مونيتور” الأمريكية، مع تدهور الوضع الأمني في العراق، عمن يجب أن يُلقى عليه اللوم الآن..وهل هو قرار إدارة الرئيس السابق جورج دبليو بوش بغزو العراق، أم قرار إدارة الرئيس باراك أوباما بسحب القوات الأمريكية منذ عامين؟

ورأت الصحيفة -في تقرير أوردته السبت على موقعها الالكتروني- أن لعبة إلقاء اللوم بخصوص حرب أمريكا على العراق قد بدأت في الاشتعال، خاصة بعد وصول العراق لموقف مشتعل، وإلقاء جيشه للسلاح وخلع أفراده للزي العسكري وفشلهم في التصدي لمجموعة متمردة أقل منهم في العتاد والعدة.

وذكرت أن صقور الكونجرس والمحافظين وبعض المحاربين القدامى في الجيش الأمريكي ممن شاركوا في الحرب ضد العراق، انتقدوا قرار إدارة الرئيس أوباما ومستشاريه بسحب القوات الأمريكية من العراق بعد محاولة ناجحة لزيادة هذه القوات، تاركين البلاد مرتعا وفريسة لمجموعة من المتمردين مدعومين من القاعدة والمجموعات الإرهابية الأخرى في المنطقة.. وأنه قد حان الوقت لكي يُقيل أوباما فريق الأمن القومي بعد ثبوت فشله الذريع.

ورصدت الصحيفة في المقابل رؤية معظم الأكاديميين والتقدميين وبعض العسكريين أن الاجتياح الذي قادته الولايات المتحدة على العراق واحتلاله كان خطأ فادحا في المقام الأول، استنادا لحجج واهية، ناهيك عن السيطرة على موارده البترولية، وهو ما كلف أمريكا آلآف الضحايا والجرحي من خيرة شبابها الوطنيين وتريليونات الدولارات، من أجل لا شئ.

ونوهت الصحيفة عن عدة استطلاعات أقيمت من مراكز بحثية وقنوات أجنبية مختلفة بخصوص حرب أمريكا على العراق، أظهرت نتائجها أن الولايات المتحدة ارتكبت جرما كبيرا عندما قررت استخدام القوة العسكرية في العراق

شاهد أيضاً

ترامب انسحب من الصفقة النووية الإيرانية نكاية فى أوباما

ترامب انسحب من الصفقة النووية الإيرانية نكاية فى أوباما