الإثنين , 22 أبريل 2019

سفير فرنسا: مصر ستشهد تحسناً اقتصادياً وسياحياً واستثمارات أجنبية


أكد سفير فرنسا لدى مصر، نيكولاس جاليه، أن التطورات السياسية الأخيرة فى مصر عززت من فرص التعاون المشترك بين البلدين، مشيراً إلى أن الوضع السياسى يؤثر بشكل أساسى على مستوى العلاقات الاقتصادية وتدفق الاستثمارات بين الجانبين.

ونوه السفير الفرنسى إلى أن الوضع الاقتصادى فى مصر سيشهد تحسناً إلى حد ما خلال الفترة القادمة، وأن عام 2012 سيكون حاسماً لمصر فيما يتعلق بالمجال الاقتصادى وخلق فرص عمل جديدة وزيادة الاستثمارات الأجنبية والحركة السياحية.

وقال جاليه، خلال لقاء نظمه الليلة الماضية مجلس إدارة الغرفة التجارية الفرنسية فى مصر تحت عنوان “الوضع السياسى الراهن فى مصر”، “إن مصر مرت بظروف صعبة جداً أثرت على نموها الاقتصادى، إلا أنه أعرب عن تفاؤله بمستقبل الأوضاع الاقتصادية فى البلاد”.

وأضاف، أن هناك سلطة تنفيذية بمصر بعد انتخابات ديمقراطية أدت إلى انتخاب رئيس جديد للبلاد، مؤكداً دعم بلاده للتحول الديمقراطى الذى تشهده مصر، وعدد من الدول العربية فى إطار “الربيع العربى” الذى انطلق منذ نحو عامين.

وأشار إلى أن الرئيس الفرنسى فرنسوا هولاند أجرى محادثة هاتفية مؤخرا مع الرئيس محمد مرسى للتأكيد على دعم فرنسا للتحول الديمقراطى فى مصر، مشدداً على أن بلاده ستسعى أيضاً لدعم مصر من خلال برامج التدريب التابعة للاتحاد الأوروبى، إلى جانب تعزيز الحوار والتعاون الثنائى عبر الغرف التجارية المشتركة.

حضر اللقاء رئيسا الغرفة التجارية الفرنسية فى مصر هارفيه ماجيدييه ومحمد أوزلاب، فضلاً عن عدد من رجال الأعمال من كل من مصر وفرنسا.

شاهد أيضاً

جدّة تلد حفيدتها

جدّة تلد حفيدتها