الأربعاء , 22 مايو 2019

شقيق أنس العسال يكشف حالته الصحية داخل العناية المركزة.. وسر حقن “الترامادول”


قال مالك العسال، شقيق الناشط أنس العسال، إن شقيقه يرقد حاليًا فى العناية المركزة بمركز السموم حيث يخضع لمتابعة طبية لـ 24 ساعة، على إثر حقنه بجرعات مرتفعة من عقار “الترامادول” أثناء اختطافه فى اليومين الماضيين، لافتًا إلى أن ذراعه تحمل آثار 6 حقن.

وأوضح مالك فى تصريح خاص ، أن أنس أخبرهم أنه فوجئ عند فتح باب شقتهم التى كان متواجدًا بها لحظة اختطافه بشخص مجهول يرش نوع من “الاسبراى” فى وجهه مما أفقده الوعى حيث تم اقتياده لمكان مجهول، لا يعرف طبيعته وأنه فوجئ عند إفاقته بأنه سجين فى زنزانة فارغة حيث تم الاعتداء عليه وحقنه بشكل متواصل، لأكثر من مرة خلال استجوابه والتحقيق معه، بمادة لم يكن يعرف ماهى، حيث كان يفقد على إثرها الوعى دون إدراك لأي تفاصيل تجري حوله، واكتشفوا فيما بعد بالتحاليل أنه كان يتم حقنه بعقار الترامادول المخدر وأن نسبته مرتفعة جدًا فى الدم.

ولفت مالك الذى يشارك شقيقه التوأم اهتمامه بالعمل التطوعى فى مجال إسعاف المرضي وتطوع معه فى أكثر من مستشفى ميدانى من قبل، أن شقيقه يعانى نوبات هلوسة نتيجة زيادة معدل الترامادول عن 200 ملي جرام فى الدم، بالإضافة إلى وجود عدد من الكدمات فى صدره ووجهه وأنه لا يتذكر كيف انتهى به الحال فى سيارة الإسعاف التى توجهت به لمستشفى الهلال.

واستنكر مالك تعنت المستشفى معهم ورفضه تسليمهم تقريرًا طبيًا عن حالة أنس سوى بمحضر رسمى فضلاً عن عدم تسجيله لأى بيانات خاصة بأنس فى سجلاته الرسمية لدى دخوله أو خروجه، معتبرًا أن هذا ليس سلوكًا غريبًا من مستشفى كان يتم خطف الثوار منه من قبل أجهزة الأمن خلال أحداث الثورة، منتقدًا امتناع قسم الأزبكية عن تحرير محضر بما جرى مع أخيه، على حد قوله.

أوضح مالك أنه من المقرر أن يخرج أنس اليوم من مركز السموم، ليتم نقله إلى مستشفى خاص لإجراء المزيد من الفحوصات والآشعة على رأسه، وأنهم سوف يتقدمون ببلاغ للنائب العام عما حدث لأخيه، ولم يستطع مالك أن يحدد من هى الجهة المسئولة عن اختطاف أخيه واحتجازه وتعذيبه بهذا الشكل أو الهدف من الحادث، معربًا عن قلقه من الحكم المنتظر صدوره اليوم على أخيه فى المحكمة العسكرية على خلفية اتهامه فى أحداث العباسية.

شاهد أيضاً

مقتل إرهابيين بمداهمتين لشقق في القاهرة والجيزة

مقتل إرهابيين بمداهمتين لشقق في القاهرة والجيزة