الإثنين , 17 يونيو 2019

عالم فيزياء ألمانى: إسرائيل تجاوزت الـ300 رأس نووي والمصريون مازالوا يستوردون فوانيس رمضان

عالم فيزياء ألمانى: إسرائيل تجاوزت الـ300 رأس نووي والمصريون مازالوا يستوردون فوانيس رمضان

أكد عالم الفيزياء الالمانى شليجل كارل أن المفاعلات النووية الإسرائيلية أنتجت وقود نووى تجاوز الـ300رأس عيار قنبلة هيروشيما.

وأضاف فى تصريحات أن أهم عامل يقرر حجم وقوة ترسانة إسرائيل النووية يتمثل فى مدى قدرتها على الحصول على الوقود الانشطاري النقى الصالح لصنع الأسلحة النووية مؤكدا ان كل القنابل الإسرائيلية او العدد الاكبر منها يستخدم من مادة البلوتونيوم وقودا له فعدد الأسلحة النووية الإسرائيلية وقوتها يعتمد أساسا على كمية البلوتونيوم239المتوفرة لدى إسرائيل لصنع تلك القنابل.

وذكر ان مسألة عدد ونوعية الرؤوس النووية التي تمتلكها إسرائيل فى نظر البعض خاصة مصر وجيرانها هى القضية الأكثر بروزا وإثارة للاهتمام العام وفى ظل غياب معلومات محددة حول عدد الرؤوس النووية التى تمتلكها اسرائيل اتجهت معظم تقديرات العلماء استنادا الى كمية البلوتونيوم التي يمكن استخلاصها من الوقود المحترق فى المفاعلات الإسرائيلية إضافة الى كمية اليورانيوم 235التى حصلت عليها اسرائيل فى فترات وبطرق مختلفة .

وأضاف ان نوعية الرؤوس النووية الإسرائيلية عنصرا اكثر تعقيدا من عدد الرؤوس النووية لانه يستند أساسا الى المعلومات وليس الى التقديرات فالمواد الانشطارية تصلح لإنتاج مختلف انواع الرؤوس النووية وتدخل فى تركيب الرؤوس الهيدروجينية والنيوترونية مع إضافة عناصر أخرى لها وذكر ان العيار الأساسي للرؤوس النووية الإسرائيلية هو عيار قنبلة هيروشيما وهو 20كيلو طن وهو ما يطلق علية القنبلة العيارية وهناك معلومات تشير ان الإسرائيليين استخدموا ما لديهم من بلوتونيوم لإنتاج الكثير من الأسلحة النووية الأقل قوة بدلا من إنتاج قنبلة واحدة أو بضع قنابل عملاقة ذات قوة هائلة لان الخيار الاول يمنح اسرائيل عدة امتيازات عسكرية مهمة فعندما تكون القنابل أكثر عددا ولكنها اصغر حجما يمكن استخدامها لضرب عدد من الأهداف اكبر من عدد الأهداف التى يمكن ضربها بعدد اقل من القنابل الأشد قوة فالعدد بالنسبة لإسرائيل أهم من القوة التدميرية .

وأضاف ان اسرائيل تستخدم شكلين أساسيين للرؤوس النووية اما قنابل يتم إلقاؤها من القاذفات الثقيلة والمتوسطة واما رؤوس يتم تحميلها فى صواريخ ارض – ارض متوسطة المدى ومن المؤكد ان الشكل الأساسي الذى تكونت منة قوة اسرائيل النووية عقب بداية الإنتاج ولعدة سنوات كان قنابل الطائرات الى ان تمكنت اسرائيل من تطوير حجم ووزن وإبعاد الرؤوس النووية بغرض تحميلها فى رأس الصاروخ مع الاحتفاظ بنفس قوتها التدميرية .

وأشار الدكتور شليجل إلى ان مصر لا يتطلب منها انتاج قنابل نووية لأنها تمتلك مقومات ردع هائلة وإسرائيل تعلم ذلك لكن ما ينقص مصر تطوير أبحاثها العلمية فإنها مؤهلة منذ سنوات لتصبح قوة علمية ضخمة لكنها تحارب بإغراء علماءها للسفر الى الخارج فمصر التى تبنت اول مفاعل نووى بعد اسرائيل فى الستينيات وعلماءها يطورون أبحاث ناسا والجينات فى جامعات أوروبا وصل بهم الأمر الى استيراد فوانيس رمضان من الصين وهو شئ بالنسبة لى مؤسف لاننى اعشق مصر واعتبرها ام الحضارة والعلوم على مدار التاريخ.

شاهد أيضاً

سوق النفط، خصائصه، أهميته والعوامل المؤثرة عليه

يمثل النفط أهم مصدر للطاقة في العالم كونه سلعة متعددة الاستخدامات. يشكل قطاع النقل في …