السبت , 25 مايو 2019

عمال غل المحلة يفضون اعتصامهم بعد الاستجابة لمطالبهم

`

أماني ود

ذكر أمس أن هناك وفد من عمال مصنع غزل المحلة قاموا بالتنسيق مع خالد علي مرشح الرئاسة السابق لمقابلة الرئيس مرسي ،وبناء علي ذلك عقد محمد فؤاد جاد الله مستشار رئيس الجمهورية جلسة موسعة مع وفد من القيادات العمالية بشركة مصر للغزل والنسيج بالقصر الجمهوري ؛ لبحث سبل إنهاء إضراب عمال الشركة والوصول إلى حل للأزمة التي كادت أن تفتك وتعصف بباقي مصانع الشركة القابضة والتي يبلغ عددها نحو 33 شركة عمالية، حيث كشفت نتائج اللقاء عن تمكن المؤسسة الرئاسية من تلبية عدة طلبات من المطالب المشروعة للعمال الشركة، وتأجيل باقي المطالب للحل خلال الشهرين القادمين؛ لحين تشكيل حكومة جديدة تكون قادرة على إدارة زمام الأمور على الدولة في المرحلة المقبلة . اتفق ممثل المؤسسة الرئاسية مع الوفد العمالي على زيادة المكافأة السنوية للعمال من 4 أشهر ونصف إلى 6 أشهر ونصف على أن يتم صرف الدفعة الأولى منها خلال شهر رمضان بواقع ثلاثة أشهر وشهر ونصف في عيد الأضحى المبارك وشهرين عند انعقاد الجمعية العمومية القادمة .

كما تمت الموافقة على الترقيات بحيث تتم تلقائياً حسب القانون، ولائحة الشركة، وبشأن ضم علاوة 92 للأجر الأساسي والصادر بشأنها قرار لصالح أحد العمال تقرر إحالة هذا الأمر للجنة الفتوى بمجلس الدولة لبحث إمكانية ضمها لباقي العاملين بحسب الحكم الصادر.

 وفيما يتعلق بشأن باقي المطالب، وأبرزها إقالة المهندس فؤاد عبد العليم رئيس الشركة القابضة للغزل وإقالة بعض القيادات الفاسدة في الشركة وتحديد موعد للانتخابات فقد تقرر تأجيلها لحين دراستها والبت فيها خلال شهرين .

وأصبح هناك حالة من الهدوء المخيم على أقسام وعنابر مصانع الشركة عقب إعلان المهندس أحمد ماهر المفوض العام للمجلس شركة المحلة عن مطالب العمال التي تم الاستجابة إليها بمسجد الشركة ، واطلاع العمال على منشور رسمي بتلك المطالب تم تعليقها على أبواب ومداخل الشركة، والذي يقر بعودة العمال للمصانع الشركة اليوم الثلاثاء بكامل طاقتها العمالية فى جميع أقسامها .

أكد “فيصل صابر” أحد أعضاء الوفد العمالي أن لقاءه بالمستشار الرئاسي استغرق نحو نصف ساعة فقط ولم يكتمل نظراً لظروف خاصة بالمستشار القانوني، معبرا عن طموح عمال الشركة في الحصول على أكبر مكاسب من مطالبهم المشروعة كونهم طبقة كادحة تعاني من تجاهل مستمر خلال عهد النظام السابق، لافتًا إلى أن المؤسسة الرئاسية تعهدت للوفد العمالي بتبني حل كافة القضايا العمالية طبقا لما أقره رئيس الجمهورية من برامج تدريبية للعمال ومصانع الشركة القابضة.  

كما بين “صابر” أن العمال تأثروا بعاطفة الحب إلى العودة للعمل من جديد، مبينا أن مشهد توقف مصانع الشركة أوجع قلوب عمالها التي يروها معطلة على الرغم من أنه العمود الفقري للاقتصاد المصري وأن العمال خشوا أن يكون إضرابهم عن العمل واعتصامهم داخل الخيام منذ اندلاع أحداث الإضراب وموجة الاحتجاجات الأسبوع الماضي أن تكون سببا في انهيار الشركة وإغلاقها .

 أكد “ناجي حيدر”، القيادي بشركة المحلة أن المؤسسة الرئاسية وضعت خطة حقيقية إذا تم تنفيذها طبقا للمعدل الزمني ومدته 60 يوما ستحقق طفرة في مصانع وشركات القابضة جميعها، مشددا على أن مطلب تطهير الشركة من القيادات الفاسدة وإقالة رئيس الشركة القابضة سيترك تلبيته وتحقيقه على أرض الواقع مع حركات التنقلات والتغييرات التى ستبرمها الحكومة الجديدة المشكلة من قبل رئيس الجمهورية.

وأشار “حيدر” إلى أن عمال الشركة ارتضوا ببنود ونتائج الجلسة التي تم إجراؤها مع المستشار الرئاسي كونه وعدا من رئيس الجمهورية إلى عمال شركة المحلة بمكافحة الفساد وإقصاء بكل من تواطأ في وتكبيد الشركة وباقي مصانع القابضة خسائر مالية فادحة .

كما أوضح أن عمال الشركة أصبحوا الآن يد واحدة في وجه الظلم والطغيان، مبينا أنهم سيواصلون نضالهم وكفاحهم العمالي في سبيل تحقيقة نهضة حقيقية للشركة بشرط إجراء انتخابات النقابة العمالية للدفاع عن حقوق العمال التي استباح النظام السابق الاستيلاء عليها ونهبها 

 

شاهد أيضاً

محافظ دمياط تتابع مشروع مدينة الأثاث والتجهيزات النهائية بالمعرض الدائم

محافظ دمياط تتابع مشروع مدينة الأثاث والتجهيزات النهائية بالمعرض الدائم