New
السبت , 7 ديسمبر 2019

غرة الخطابات الرئاسية : تناسى الصحفيين والأدباء وتذكر سائقي التوك توك

مع إعلان نتيجة الإنتخابات الرئاسية وتقلد الدكتور محمد المرسي سدة الحكم في مصر وخروج الألاف من شتى أنحاء أرض الكنانة المحروسة ، كان الجميع في إنتظار الخطاب الأول للرئيس الأول عقب ثورة التحرير المجيدة .

ومع وصول المرسي إلى مبنى الإذاعة والتلفزيون ” ماسبيرو” ترقبته الأعين وأصغت إليه الآذان وبات الكل يحاول أن يعي ما الخطوات القادمة للرئيس المنتخب .

البعض أصابته فرحة عارمة بخطاب المرسي والبعض الأخر كان له بعض الإنتقادات وما بين هذا وذاك كان مهضومي الذكر يتضورون قلقا لماذا تناساهم رئيس الجمهورية ؟.

قال جمال فهمي وكيل نقابة الصحفيين واصفا المرسي في خطابه ” المعلم في الزفة ” بأنه خطاب لا يليق برئيس الجمهورية ، وأكد وكيل الصخفيين أن تناسي المرسي للصحفيين في خطابه رغم ذكره جميع فئات الشعب هو أمر مقلق يحى العديد من الأسئلة الغامضة .حيث يخشى جمال أن تكون هناك رغبة دفينة من جانب المرسي وجماعته السابقة في إختفاء الصحفيين من الوجود!.

ولم يكن للأدباء نصيبا من حديث الرئيس المنتخب حيث قال الأديب بهاء طاهر أن إهمال الرئيس الإخواني محمد المرسي للأدباء في خاطابه الأول أمرا كان متوقعا فالخطاب تناول جميع فئات الشعب حتى وصل إلى ” سائقي التوك توك ” ولكنه تناسى حائط الصد الأخير للدولة المدنية ” الأدباء” .

شاهد أيضاً

قرار جمهوري بالتجديد لمحافظ البنك المركزى طارق عامر

التجديد لمحافظ البنك المركزى طارق عامر