الأحد , 24 مارس 2019

قادة مسلمون يدعون لتحرك يمنع الإساءة للدين ردا على دفاع أوباما عن حرية التعبير


طالب قادة مسلمون بتحرك دولي لمنع إهانة الدين، وذلك ردا على دفاع الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن حرية التعبير في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء.

ودان أوباما بشدة “العنف وعدم التسامح” في خطابه أمام الجمعية العامة قائلا إنه على قادة العالم واجب التنديد بالهجمات الدامية على أمريكيين التي حصلت في الأسبوعين الماضيين بسبب فيلم مسيء للإسلام أنتج في الولايات المتحدة.

لكن القادة المسلمين الحاضرين في نيويورك من ملوك ورؤساء وقادة اخرين قالوا إنه على الدول الغربية أن تعمل على وقف ظاهرة “كره الإسلام” بعد موجة الاحتجاجات على الفيلم المسيء للنبي محمد.

وقال سوسيلو بامبانغ يودويونو رئيس اندونيسيا، أكبر دولة إسلامية في العالم، أن الفيلم يكشف مرة جديدة عن “الوجه القبيح” للتشهير بالدين.

وأشار يودويونو إلى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي يقول إن “على الجميع الالتزام بالأخلاقيات والنظام العام” معلقا أن “حرية التعبير بالتالي ليست مطلقة”.

ودعا إلى “آلية دولية لمنع التحريض على العدائية أو العنف بسبب الدين أو المعتقدات، بشكل فعال أكثر”.

من جهته قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أنه يدين “كل فعل يسيء إلى اسم الرسول الكريم أو يستغل اسمه أو اسم الإسلام أو أي دين آخر زورا لتبرير العنف كتلك الأفعال التي شهدناها مؤخرا”.

وأضاف أن “هذا أمر لا مجال فيه للخلاف، فواجبنا جميعا، من أتباع الأديان في كل مكان أن ننشط في الدعوة الى التفاهم، وأن ننخرط في حوار عالمي أكثر فاعلية وتأثيرا”.

من جانبه ندد الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري بما أسماه “التحريض على الكراهية” ضد المسلمين وطالب بتحرك من الأمم المتحدة.

وقال أمام الجمعية العامة “رغم انه لا يمكننا أبدا أن نوافق على العنف، على المجموعة الدولية الا تتحول إلى مراقب صامت ويجب ان تعاقب على مثل هذه الاعمال التي تدمر سلام العالم، وتعرض امن العالم للخطر عبر إساءة استخدام حرية التعبير”.

شاهد أيضاً

ترامب: لا حالة طوارئ في الوقت الحالي

ترامب: لا حالة طوارئ في الوقت الحالي