New
الثلاثاء , 10 ديسمبر 2019

قطع أشجار الغابات يهدد الأمازون بالجفاف ونقص الكهرباء وتقلص الزراعة

أماني ود

أجريت دراسة علمية  قام بها فريق من الباحثين البريطانيين، ونشرت نتائجها فى مجلة “ناتشر”،وتوصلت إلي  أن الغابات الرطبة ليست فقط مخزن للتنوع البيولوجى وثانى أوكسيد الكربون، وإنما أيضا تغذى المناطق الاستوائية بالأمطار، وأن قطع هذه الأشجار فى الغابات يهدد حوض الأمازون والأراضي الاستوائية بالحرمان من الأمطار التى تجلبها هذه الغابات.

كما أكد البروفيسور دومينيك سبراكلين، الأستاذ فى جامعة “ليدز” البريطانية والمشرف على الدراسة، أن الغابات الاستوائية، تعيد مياه الأمطار إلى الغلاف الجوي مرة أخرى وتنقل الرطوبة إلى مئات الكيلومترات.

وأوضح سبراكلين أن قطع هذه الأشجار يؤدى إلى خفض منسوب حوض الأمازون بنسبة  %12 فى عام 2050 أثناء فصل الرطوبة و21% أثناء فصل الجفاف، ما يؤثر على الزراعة فى حوض الأمازون، والتي تصل عائدات النشاط الزراعى إلى 15 مليار دولار سنويا.

 كما أن استخدام الكهرباء المولدة من حوض الأمازون تغطى 65% من احتياجات الكهرباء فى البرازيل.

شاهد أيضاً

المشي والتمارين الرياضية لعلاج القلق.

أظهرت دراسة أجريت على عينة عشوائية صغيرة أن المشي له تأثير على ما يبدو على القلق أكثر من التمرينات البدنية القوية. العينة المفحوصة شملت 41 شخصا تحت سن الثلاثين خضعوا لثلاثة أنواع من التدريب.