New
الأحد , 8 ديسمبر 2019

لجنة طعون «انتخابات الجبلاية» تنقسم بين مؤيد ومعارض لإستبعاد أبو ريدة وعبد السلام

محمد العسيلي

بعد قرار لجنة الطعون الخاصة بانتخابات اتحاد الكرة المقرر إجراؤها 11 أكتوبر المقبل باستبعاد هاني أبو ريدة ومحمد عبد السلام رضوان وخالد بيومي وأحمد حسنين الشاذلي من الماراثون الانتخابي، أرسل أبو ريدة على الفور فاكسًا رسميًّا إلى لجنة الاتحادات التابعة للاتحاد الدولي «فيفا»، مساء أول من أمس «الخميس»، يتظلم فيه رسميًّا من قرار استبعاده من الانتخابات.
أبو ريدة اتهم فى تظلمه للاتحاد الدولي الجهة الإدارية بالتدخل فى شؤون الاتحادات وإقحام القضاء فى سير العملية الانتخابية للجبلاية، وهو ما يحرّمه «الفيفا» بحجة وجود المحكمة الرياضية الدولية «كاس» صاحبة الحق الوحيد فى الاختصامات والنزاعات بين الأطراف، مؤكدًا ثقته فى العودة إلى السباق الانتخابي، مستندًا إلى لوائح «الفيفا» التي تمنع التدخل الحكومي.
عضو المكتب التنفيذي رفض الضغوط التي مورست عليه من شخصيات عديدة لترك الأمر برمته والتركيز فى مسؤولياته الحالية، ومنهم: محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم السابق، وحازم الهوارى عضو مجلس إدارة الاتحاد السابق، وسمير زاهر رئيس اتحاد الكرة المستقيل.
وقال أبو ريدة «تعجّبت من قرار لجنة الطعون، ليس لاستبعادي بشكل عام وإنما للحيثيات التي استندت إليها المتعلقة بحكم محكمة عام 2005 بقضاء دورتين إحداهما بالانتخاب والأخرى بالتعيين، مما يعنى تجاهل لائحة اتحاد الكرة واللوائح الدولية مما يعيدنا إلى نقطة الصفر من البداية»، مشيرًا إلى أنه متمسك بحقوقه فى الوصول بالتظلم إلى الجهات المختصة لإعادة الأمور إلى نصابها الطبيعي.
وفى المقابل استجاب محمد عبد السلام إلى الضغوط التي مورست عليه من قبل أعضاء قائمته بالطعن على قرار استبعاده من الانتخابات، إذ ربطت القائمة بين الطعن والانسحاب من انتخابات الجبلاية، مما دفع عبد السلام إلى اتخاذ قرار باللجوء إلى القضاء الإداري.
عبد السلام قال «رغم احترامي قرار لجنة الطعون، فإنني أطالب مسئوليها بتفسير تجاهل حافظة المستندات التي تقدمت بها وتفيد بأنني قضيت دورة انتخابية كاملة.
«
صفحة جديدة» علم أن لجنة الطعون أعلنت قراراتها النهائية بعد فاصل من الشد والجذب بين أعضائها استمر ساعات طويلة لدرجة انقسامهم إلى فريقين، الأول مؤيد للقرارات، والثاني رافض لها، خصوصا استبعاد رئيس نادي المقاصة، فى حين استحوذ أحمد شوبير المرشح للعضوية، على النصيب الأكبر من الخلاف داخل اللجنة بعد أن استقر ثلاثة مستشارين على استبعاده من المنافسة، بينما حسم المستشار يحيى نجم، الأمر فى النهاية بالإبقاء عليه، مستندًا إلى عدم وجود منفعة أو مصلحة تجاه من تقدّم بالطعن ضده.

شاهد أيضاً

يوفنتوس يتعادل أمام ساسولو 2-2 بالدوري الإيطالي لكرة القدم