الجمعة , 20 سبتمبر 2019

لماذا دخلت آمال فهمى موسوعة جينيس ؟

آمال فهمى

صفحة جديدة

67 عاما من العمل الإذاعى والتليفزيونى الناجح والمتفرد، ومسيرة طويلة ستبقى نموذجا لكل الأجيال التى تعرف قيمة وقدر الإعلامية أمال فهمى التى رحلت اليوم عن عمر 92 عاما.

 

تاريخ طويل من النجاح والتألق فى برامج الإذاعة والتليفزيون وأشهرها “على الناصية”، وفوازير رمضان التى كانت أول من أدخلها للإذاعة، وفى هذا الصدد نقدم لكم معلومتين قد لا يعرفهما الكثيرون عن الراحلة، الأولى أنها رغم تألقها وحسها الإذاعى الكبير الذى شهد له الجميع إلا أنها لم يكن مسموح لها أن تقدم النشرات الإخبارية، بسبب أنها لديها “لدغة” فى حرف الراء، وكان يطلق عليها أنها صاحبة أرق وأجمل لدغة.

ويقول الإذاعى الكبير عبد الرحمن رشاد  أنها كانت تمتلك ذكاء كبيرا واستطاعت أن تحول تلك اللدغة إلى ميزة فيها، حيث منحت صوتها رقة ونغمة لم يكن يمكلها أحد من أمهر الإذاعيين، بل لقبها الجمهور والأساتذة الكبار بـ”ملكة الكلام”.

أما المعلومة الثانية هى أن أمال فهمى هى الإعلامية العربية الوحيدة التى دخلت موسوعة جينيس للأرقام القياسية، باعتبارها المذيعة الوحيدة فى العالم التى استمرت فى تقديم نفس البرنامج لمدة “47 عاما” متواصلة وهو برنامجها الشهير “على الناصية”، وقد اختارتها المنظمة عام 2013 للمنصب الأول فى ذلك التصنيف.

 

 

شاهد أيضاً

سمية الألفى : فاروق الفيشاوي راح عند ربنا اللى أحن عليه من السرطان

سمية الألفى باكية: فاروق الفيشاوي راح عند ربنا اللى أحن عليه من السرطان