الأحد , 21 أبريل 2019

لماذا لا يُحاسب هؤلاء؟

كتب /ياسر أيوب

أمر طبيعى وضرورى جدا أن تقرر نيابة قصر النيل استدعاء كل من عامر حسين الرئيس التنفيذى المؤقت لاتحاد كرة القدم، ومعه محمد الماشطة، المستشار القانونى للاتحاد، وأفراد الأمن بالمبنى.. . للاستماع لأقوالهم فى واقعة تعدى ألتراس الأهلى قبل يومين على مقر اتحاد كرة القدم.. فمن المؤكد أن الجميع يودون معرفة حقيقة ما حدث، وأيضاً القبض على كل من قاموا بهذا الاعتداء غير المبرر وتقديمهم للمحاكمة.. فهذا الاعتداء فى حد ذاته جريمة لا يمكن التسامح معها أو اختلاق أى أعذار أو دوافع للتغاضى عنها وإغلاق ملفاتها.. ولكن يبدو أن هناك اختلافاً ضخماً وهائلاً فى المعايير التى نستند إليها فى التحقيق والمساءلة والحساب.. لأن الكثيرين جداً الآن ينظرون للاعتداء على اتحاد الكرة باعتباره الجريمة الوحيدة التى شهدتها الجبلاية مؤخراً.. وليس هذا صحيحاً على الإطلاق.. فهناك جريمة أخرى تتمثل فى مؤامرة فاضحة على النادى الأهلى وشهدائه وجماهيره.. جريمة ارتكبها مسؤولون كبار سواء داخل اتحاد الكرة أو خارجه، وقد تصوروا أنهم فوق أى حساب أو مساءلة ولن تطالهم يد أى أحد أو لنيسعى أحد وراء ما قاموا به ويكشف وجوههم الحقيقية ونواياها غير الطيبة التى سمحت لهم بتدمير اللعبة كلها لتحقيق مصالح شخصية خاصة وضيقة.. فالذين قاموا بالهجوم على اتحاد الكرة هم مجرمون ولا يمكن قبول أى صفة أخرى لهم.. وسواء كانوا بعض أعضاء وقيادات ألتراس الأهلى أو آخرين استغلوا وقفات احتجاجية غاضبة وانفعالاً غير مفهوم أو مقبول لألتراس الأهلى ليقوموا بالتعدى والسرقة والتدمير وتحطيم كؤوس وتمزيق صفحات جميلة من كتاب تاريخ الكرة المصرية، وفى المقابل.. فالذين تآمروا على الأهلى وعلى العدل والحق وأجبروا اتحاد الكرة على عدم الذهاب إلى المحكمة الرياضية الدولية لتقديم كل الأدلة والمستندات الخاصة بما جرى فى استاد بورسعيد من جرائم ومذابح.. هم أيضاً مجرمون ولابد من محاكمتهم.. وإذا كنت أرفض تماماً أن يتصور أعضاء وقادة ألتراس الأهلى.. أو أى ألتراس فى أى ناد آخر.. أنهم وحدهم أصحاب الحق فى إدارة شؤون ناديهم أو إدارة شؤون الكرة المصرية بأسرها ويضعون الشروط ويطلقون الأوامر التى لابد أن تخضع وتستجيب لها الحكومة بمسؤوليها ووزاراتها.. فأنا أيضا أرفض أن يقوم ذلك المسؤول الكبير بكل هذه الحيل والألاعيب ويجبر اتحاد الكرة على الانصياع الفادح والفاضح له لتنجح مؤامرتهم فى النهاية ويجلس هذا المسؤول الكبير مع أصدقائه يسخر من الأهلى ومسؤوليه وجماهيره بعد أن انتصر عليهم جميعا.. وأطالب بالتحقيق فى فضيحة مؤامرة هذا الرجل ومسؤولى اتحاد الكرة فى حق شهداء الأهلى.. ولا أفهم لماذا الصبر والانتظار والتمهل.. هل هناك من لا يزال يخاف من هذا المسؤول الكبير أو يجامله بعد كل التغيير الذى جرى فى مصر.. أم أن مصر كلها تغيرت إلا جبلاية اتحاد الكرة التى لاتزال مسكونة بالفساد وبهذه الشخوص والوجوه القبيحة التى قامت بالتخريب سابقا ولاتزال تسعى لمزيد من التخريب؟! وأنا الآن أطالب النائب العام ووزير الرياضة ورئيس الحكومة أيضاً بالتحقيق فى فضيحة المحكمة الرياضية الدولية الآن وبشكل عاجل ودون مجاملة لأى أحد، وإعلان نتائج التحقيق قبل انتخابات اتحاد الكرة ضمانا للنزاهة والعدالة والأمان أيضاً

شاهد أيضاً

عاوز حقي

خالد الخضرى رئيس اتحاد معلمى مصر .. يكتب عاوز حقي عنوان قصه كارثيه بدأت منذ …