الإثنين , 25 مارس 2019

مؤتمر دولي لمناقشة التأثير الضار لسوء استخدام المواد الكيميائية علي صحة الإنسان

أماني ود

تقوم الأمم المتحدة، غدا الاثنين، بعقد الدورة الثالثة للمؤتمر الدولي المهتم بإدارة المواد الكيميائية بنيروبي، كينيا، وتستمر هذه الدورة إلي 21 من سبتمبر الحالي، لبحث  التأثير الضار لسوء استخدام المواد الكيميائية على الصحة العامة.

 يعقد هذا الاجتماع، في الوقت الذي أفاد فيه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للبيئة في تقرير جديد له، صدر في بداية سبتمبر الجاري، بأن سوء استخدام المواد الكيميائية بكثرة  يسبب أضرارا جسيمة على الصحة والبيئة وخاصة في الدول النامية.

 وأوضح  البرنامج في تقريره الجديد الذي جاء بعنوان: “استعراض عالمي للمواد الكيماوية” أن دول إفريقيا جنوب الصحراء، التي ترتفع فيها حالات المرض والإصابات الناتجة عن سوء استخدام المبيدات الحشرية في الزراعات الصغيرة، من الممكن أن ترتفع فيها تكلفة هذه الحالات إلى 90 مليار دولار أميركي بحلول عام 2020.

 وحذر التقرير، من أن التلوث والأمراض المرتبطة بالاستخدام غير المستمر وإنتاج المواد الكيميائية والتخلص منها يقف عائقا أمام التنمية من خلال تأثيره على إمدادات المياه، والأمن الغذائي وإنتاجية العمال.

 وأشار التقرير إلي أن المجتمعات في جميع أنحاء العالم، وخاصة في الدول النامية، تعتمد بشكل متزايد على المنتجات الكيماوية والأسمدة والبتروكيماويات في عملية التنمية الاقتصادية وتحسين مستوي المعيشة، لكن يجب ألا تكون المكاسب التي يمكن أن تحققها المواد الكيميائية على حساب صحة الإنسان والبيئة.

 وأكد أنه حان الوقت لكي يدرك الجميع أن هناك قيمة عالية للاستثمار في الإدارة السليمة للمواد الكيميائية، سواء في القطاع الخاص أو الحكومات.

 وتفيد تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن حوالي خمسة ملايين حالة وفاة تحدث سنويا نتيجة التعرض للمواد الكيميائية.

 ويركز التقرير الضوء ليس فقط على الآثار المدمرة للبيئة وصحة الإنسان، ولكن أيضا العبء الاقتصادي لعلاج نتائج ما يطلق عليه “التسمم الكيميائي للمواطنين“.

 

شاهد أيضاً

المشي والتمارين الرياضية لعلاج القلق.

أظهرت دراسة أجريت على عينة عشوائية صغيرة أن المشي له تأثير على ما يبدو على القلق أكثر من التمرينات البدنية القوية. العينة المفحوصة شملت 41 شخصا تحت سن الثلاثين خضعوا لثلاثة أنواع من التدريب.