New
السبت , 14 ديسمبر 2019

مصطفى حجازي: لن نقبل عزاءً في «جنودنا الشهداء».. وحانت نهاية الغدر

مصطفى حجازى

محمد العسيلي

قال الدكتور مصطفى حجازي، المستشار السياسي والاستراتيجي لرئيس الجمهورية،، 
«لن نقبل عزاءً في جنودنا شهداء اليوم، أو شهداء رفح العام الماضي، أو في إخوة لنا قضوا بيد الغدر في مدن مصر وقراها على مدار شهرين إلا بعد أن ينال المجرم جزاءه»، 
وأضاف: «ليس جديدًا أن تَقتُل جنودنا يد الغدر، ليس جديدًا أن يُقتَل أبناؤنا بهذه الخسة وهذه الوحشية التي لم نخبرها إلا من العدو الصهيوني».
وأضاف: «لكن الجديد أن يكون الغدر والخسة والوحشية من عدو منا اقتسم معنا القوت واستظل بسماء الوطن، ولكنه لم يرقب فينا إلًا ولا ذمة، وكلنا يعرف من قتل إخوتنا اليوم في سيناء، أما من مازال على حرف فهذا شأنه، وسيكون له ما أراد».
واعتبر «حجازي» أن «المجرم»، حسب وصفه، كلما ازداد خوفًا «زاد توترًا وزاد وحشية وهذيانًا وتلك علامات نهايته»، واختتم بقوله: «أبشروا.. حانت نهاية الغدر».

شاهد أيضاً

رئيس الجزائر الجديد : “بالتغيير ملتزمون وعليه قادرون”

رئيس الجزائر الجديد مغردًا: "بالتغيير ملتزمون وعليه قادرون"