الأربعاء , 19 يونيو 2019

معلمة دراسات اجتماعية مسيحية تشعل النار بأسيوط بسبب إساءتها للرسول الكريم

على شاكر

في وقت متزامن مع الأحداث العالمية للفيلم المسيء للرسول وردود الأفعال الغاضبة من المسلمين في العالم الإسلامي حول تلك الإساءة ، لم تعتبر مدرسة بالتربية والتعليم ،  وقامت بالتعدي بالألفاظ الخارجة عن مقرر المنهج ،  وتعمدت الإساءة لشخص الرسول الكريم  في كلماتها أثناء شرح درس بالمرحلة الإعدادية وتبادل الأسئلة مع الطلاب .

هذا وقد أحال إبراهيم الموافي وكيل وزارة التربية والتعليم بأسيوط المدرسة نيفين نادي جاد بمدرسة نزلة عبداللاه الإعدادية المشتركة إلى التحقيق ونقلها إلى مدرسة خارج المدينة ، وذلك بسبب تعدد البلاغات من الطلاب والمعلمين من كثرة الإساة منها للرسول الكريم في حصة الدراسات الاجتماعية .

 حيث وصفت الرسول للطلاب بقولها : حين سألها طالب هل كان الرسول راعى للغنم قالت : ” نعم مش أحسن ما يقعد متنح وكذلك بأن الرسول “كان شؤما على كل من كان يرعاه

هذا وقد تعالت أصوات الغصب على مديرة المدرسة حين مساندتها للمعلمة التي قامت بالإساءة للرسول،  ولهذا الوصف حيث قامت بزيارة الطلاب في الفصول موضحة أن المدرسة ذات قيمة علمية، وأنها تعي ما تقول وأن ما تقوله يعتبر في صميم المنهج الأمر الذي زاد من سخط الطلاب على المديرة.

  وتصاعدت بعدها درجة الاستياء بالمدرسة من الطلاب والمعلمين الأمر الذي جعل حالة الاستياء تنتقل إلى جميع مدارس التربية والتعليم بأسيوط .

هذا وقد قامت مديرة المدرسة “سميرة نجيب بطرس” والتي وقفت بجانب المدرسة ووصفتها بالأكثر عقلية ودراية من الآخرين بفرقة بين المعلمين من مسلمين ومسيحيين ، الأمر الذي جعل حالة من الاستياء تسود المدرسة .

ومن جانبهم تقدم معلمو مدرسة نزلة عبد اللاه الإعدادية المشتركة بمذكرة إلى مديرية التربية والتعليم ضد نيفين نادي جاد (مدرسة دراسات اجتماعيه بالتعاقد) التي قالت للطلاب : “إن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم منذ أن ولد وكل من يقوم برعايته يموت مثل أمه وجده ومرضعته وعمه، مما يدل على أنه صلى الله عليه وسلم كان قدومه نحس على من يقوم برعايته”.

 ثم قالت للطلاب: “إنه رعى الغنم لأن عمه كان على أد حاله” وسألها أحد الطلاب باستغراب رعي الغنم؟ قالت: “نعم مش أحسن ما يقعد متنح“.

وعندما هاج الطلاب عليها وأبلغوا المدرسين، قدموا على الفصل لمعرفة سبب الهياج، استدعوا المديرة لإبلاغها، فما كان من مديرة المدرسة إلا أن ذهبت للفصل ولكن ليس لتهدئة الطلاب بل علقت بقولها أن المدرسة أستاذه ذات خبرة وتعي ما تقول جيدا أما هم فما زالوا طلبه لايفهمون ما يقولون.

وأكد معلمو المدرسة أن مديرة المدرسة منذ أن تولت منصب إدارة المدرسة وهى تهدف إلى تفرقة المعلمين، مما أدى إلى وجود مناخ لا يسمح بأداء المعلم لرسالته التعليمية – على حد قولهم.

هذا وقد استنكر المتحدث الرسمي باسم حزب النور السلفي محمد عرفات السلفي ، هذه الإساءة بشدة ، ودعا العديد من التيارات الإسلامية إلى سرعة التحقيق من تلك الأخبار ورفع دعوة قضائية حالها حال المعلم ( مكارم ) الذي قام بالسب في العام الماضي للرسول  وتم الحكم عليه بالسجن ست سنوات .

وأكد عرفات على أنه لا يجب بأي حال من الأحوال أن تقوم مدرسة مسيحية بالتدريس لمادة التاريخ الإسلامي مهما كان العجز بالتربية والتعليم حتى لا يتم الخلط والتضليل في المناهج التعليمة ، وأضاف أنه يجب على وزارة التربية والتعليم أن يكون لها رد فعل رادع وقوى لكل من تسول له نفسه المساس والتعدي على الرسل أو الصحابة أو المقدسات الدينية .

 

 

شاهد أيضاً

محافظ دمياط تؤكد تكثيف تواجد رجال الإنقاذ لتأمين الشواطىء

محافظ دمياط تؤكد تكثيف تواجد رجال الإنقاذ لتأمين الشواطىء