الأحد , 16 يونيو 2019

منظمات حقوق الإنسان تستنكر مايحدث للمسلمين في بورما

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش للدفاع عن حقوق الإنسان اليوم الأربعاء المجتمع الدولى بغض النظر عن “الفظاعات” المرتكبة بحق أقلية الروهينجا المسلمة فى غرب بورما.

وفى تقرير بعنوان “بإمكان الحكومة أن توقف ذلك”، نددت المنظمة بفشل السلطات البورمية فى حماية البوذيين والمسلمين خلال أعمال العنف الطائفية التى خلفت نحو ثمانين قتيلا وفق حصيلة رسمية فى يونيو فى ولاية راخين التى كانت تسمى أراكان، واتهمت قوات الأمن بارتكاب “جرائم قتل واغتصاب واعتقالات جماعية” بحق الروهينجا الذين تعتبرهم الأمم المتحدة الأقلية التى تعانى من أكبر اضطهاد فى العالم.

وعلق الاتحاد الأوروبى فى أبريل لمدة سنة معظم العقوبات التى كان يفرضها على بورما استحسانا منه للإصلاحات التى بادرت بها الحكومة الجديدة منذ حل النظام العسكرى فى مارس 2011.

ويذكر أنه يعيش حوالى 800 الف من الروهينجا معزولين فى شمال ولاية راخين فى بورما ولا يعتبرون من المجموعات الاتنية التى يعترف بها نظام نايبيداو، ولا العديد من البورميين الذين غالبا ما يعتبرونهم مهاجرين بنغاليين غير شرعيين ويظهرون لهم العداء.

شاهد أيضاً

الدكتور أحمد الطيب: أصول السلام فى القرآن هى قبول الاختلاف وحرية العقيدة والتعارف

زار الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف،