New
الأحد , 8 ديسمبر 2019

في “موقعة الجمل”: المتهمون استعانوا بجماعات إرهابية للقضاء على الثوار

قال المستشار وائل شبل ممثل النيابة العامة فى قضية موقعة الجمل اليوم الأربعاء: “إن المتهمين إناس مزق الغيظ فؤادهم من ثورة 25 يناير، وبدأوا فى تدبير المؤامرة قبل خطاب الرئيس السابق وبعده، والذى كان نقطة الانطلاق ونظموا فريقًا من التظاهرات فى ظاهره الرحمة وباطنه العذاب”.

وأضاف شبل فى مرافعته أمام محكمة جنايات القاهرة، لقد تلاقت إرادة المتهمين لإرهاب المتظاهرين المحتجين سلميا على سوء وتردى الأوضاع فى البلاد، مستخدمين فى ذلك القوة والعنف والترويع والتهديد، لقد أداروا فاستعانوا بعصابات وجماعات إرهابية، وأعطوهم أموال ووفروا لهم وسائل الانتقال، وبعض أفراد الشرطة للاعتداء على المتظاهرين السلميين والقضاء على الثورة.

واستهل مرافعته بقول الله عز وجل “ولا تقتلوا النفس التى حرم الله إلا بالحق”، ثم وصفت القضية بالحدث الجلل والجريمة المنحطة، وأن النيابة وجدت فى القضية وحشية وغدرا بشكل يقشعر له الأبدان، وأشار إلي أن المتهمين فريقان، واحد من أركان النظام السابق والآخر ممن صنعوا نجوميتهم فى أحضان النظام، وقد منَّ الله عليهم بالسلطة والنفوذ وكانوا فى بستان الطرف منعمين، ونسوا أنهم إلى الله راجعون”.

وأكد شبل، أنه جرت اتصالات هاتفية بين المتهم صفوت الشريف وباقى دوائر الحزب، وسخر وسائل الإعلام فى حشد المؤيدين للرئيس السابق، مستخدمين أثر الخطاب على نفوس البعض، ودفعوا بأعداد غفيرة إلى ميدان التحرير وهم يعلمون أنه سينتج عنه قتلى ومصابون.

وذكرت النيابة فى مرافعتها، أن المتهمين استعملوا كل إمكانات الدولة للحشد لعودة النظام السابق، وحتى العمال استعملوهم لتنفيذ خطتهم الشيطانية، ووصفت النيابة الموقعة بأنها خطة لمعركة حربية، واستعملوا الخيول والجمال لهذا الغرض.

شاهد أيضاً

“التعليم” تجرى تعديلات على جدول امتحانات الثانوية بسبب عيد الغطاس

"التعليم" تجرى تعديلات على جدول امتحانات الثانوية بسبب عيد الغطاس