الأحد , 16 يونيو 2019

نجاد:أمريكا تفرض الحروب على الأمم من أجل زيادة أرباح الدول الغربية



أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، أن قمة عدم الانحياز، تأتي لمناقشة أهم التطورات التي طرأت على العالم والوصول إلى واقع أفضل للعالم، لافتًا إلى أن هناك بعض الدول والمجموعات والقوى التي تسيطر على العالم، كما أن بعض الدول تعمل على نهب ثروات وممتلكات بعض الدول الأخرى.

وقال نجاد، في كلمته لدى تسلمه رئاسة القمة، من الرئيس المصري، إن هناك شركات قليلة جدًا تستغل موارد بعض الدول لتعيش شعوب هذه الدول الفقر المدقع.

وأوضح نجاد أن هناك احتكاراً من جانب بعض الدول للاقتصاد والسلطة، وأن صندوق النقد الدولى والبنك المركزي، يقوم بتبرير أفعال وسياسات هذه الدول ومساعدتها، مشددًا على وجود احتكار على مجلس الأمن، وأنه رغم إيمان البعض بحقوق الفلسطينيين إلا أن مجلس الأمن يقوم بتعزيز سيطرة إسرائيل على الأراضي المحتلة فلسطين وأفغانستان وباكستان، وأنه لا توجد دولة واحدة تضمن حقوقها من خلال مجلس الأمن.

وقال إن جل العالم يكافح من أجل مكافحة الفقر كما أن معظم دول العالم تعاني من ديون خارجية تفوق إنتاجها بينما نجد أن الولايات المتحدة وقد زيفت وثائق بقيمة مليارات الدولارات وتفرض الحروب على الأمم من أجل زيادة أرباح الدول الغربية.

وأشار نجاد إلى أن مجلس الأمن لم يفعل شيئاً للفلسطينيين سوى تعزيز وضع الكيان الإسرائيلي وأن هذا المجلس احتل مكان الجمعية العامة وبات يتخذ القرارات بدلاً عنها ولذا فإن الأمم والحكومات المستقلة لا يمكنها الذهاب إلى مجلس الأمن لنيل حقوقها ما يتطلب تغيير الوضع الحالي الذي يسود القرارات وهو ما يتطلب كذلك إصلاحات جذرية ونلاحظ أن الأمم المتحدة فريسة جشع مجموعة صغيرة من الدول.

وفي ختام كلمته، قال الرئيس أحمدي نجاد إن حركة دول عدم الانحياز يمكن أن تساعد الأمم المتحدة على إصلاح منظومتها، وقال:”إنه يمكن لحركة عدم الانحياز القيام بتحركات مهمة جداً تعود بالنفع على السلام والأمن العالميين.

شاهد أيضاً

محتجون بريطانيون لترامب: الشعب البريطانى يرفضك ويرفض سياساتك السامة

محتجون بريطانيون لترامب: الشعب البريطانى يرفضك ويرفض سياساتك السامة