الإثنين , 17 يونيو 2019

نجاد: الفيلم المسىء “مؤامرة إسرائيلية”

 


اعتبر الرئيس الإيراني “محمود أحمدي نجاد” الجمعة ان الفيلم المسيء للإسلام هو نتيجة “مؤامرة اسرائيلية” وذلك في خطاب ألقاه في مناسبة عرض عسكري نظم في طهران في ذكرى بدء الحرب الايرانية- العراقية (1980-1988).

وقال نجاد في هذا الخطاب الذي نقل على التليفزيون خلال العرض الذي شارك فيه آلاف الجنود مع دبابات وصواريخ حملت على شاحنات، إن تزعم الولايات المتحدة أنها لم تتمكن باسم حرية التعبير من منع هذا الفيلم هو “خدعة”.
واعتبر أن الفيلم هو نتيجة “مؤامرة اسرائيلية تهدف الى شق صفوف المسلمين والتسبب بنزاع طائفي”.
واشار احمدي نجاد مجددا إلى المحرقة، لكن هذه المرة ضمنيا، لكي يندد بالغرب الذي يتهمه باعتماد سياسة الكيل بمكيالين.
وقال “يهبون ضدنا حين نتساءل عن حدث تاريخي (…) يهددون ويمارسون الضغوط على دول لانها قامت بذلك في حين انه حين يتعلق الامر باهانات للمقدسات والانبياء فانهم يطالبون باحترام حرية التعبير”.
من جهة اخرى قال الرئيس الايراني ان ايران “مستعدة على الدوام للدفاع عن حقوقها” في مواجهة ضغوط القوى الدولية كما فعلت خلال الحرب ضد العراق.
وكان يشير الى ازمة البرنامج النووي الايراني، حيث تشتبه القوى الغربية في ان ايران تسعى لامتلاك السلاح النووي رغم نفيها المتكرر لذلك.
وتسبب فيلم “براءة المسلمين” المسيء للاسلام الذي انتج في الولايات المتحدة، بتظاهرات اتخذت طابعا عنيفا في بعض الاحيان في العالم الاسلامي منذ عشرة ايام.
وفرض الغربيون منذ سنتين حظرا ماليا ونفطيا على ايران فيما اعتمدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية لتوها قرارا يدين الازدياد المستمر لانشطة تخصيب اليورانيوم من قبل الجمهورية الاسلامية.
وقد هددت اسرائيل، التي تعتبر القوة النووية الوحيدة في المنطقة لكن غير المعلنة، عدة مرات بضرب المنشآت النووية الايرانية اذا لم تتمكن الجهود الدبلوماسية والعقوبات من اقناع ايران بوقف انشطتها النووية الحساسة.
/

 

شاهد أيضاً

محافظ دمياط تتابع أعمال توريد محصول القمح لموسم ٢٠١٩

محافظ دمياط تتابع أعمال توريد محصول القمح لموسم ٢٠١٩