الثلاثاء , 25 يونيو 2019

واشنطن بوست تصف زيارة بانيتا للصين بأن ظاهرها المودة وباطنها التحدى


وصفت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية العلاقات بين الولايات المتحدة والصين بأن ظاهرها المودة وباطنها التحدى، مضيفة أن زيارة وزير الدفاع الأمريكى ليون بانيتا للصين التى استمرت ثلاثة أيام عكست نمو قوتين عظميين وأحيانا الصراع والطموح الاستراتيجى.

وأوردت الصحيفة على موقعها الإلكترونى اليوم الخميس أن بانيتا التقى أمس الأربعاء مع نائب الرئيس الصينى إكسى جين بينج الذى من المتوقع أن يقود البلاد خلال العقد المقبل، مشيرة إلى أن إكسى كان قد اختفى بشكل غامض لفترة طويلة خلال الشهر الجارى وألغى لقاء مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كلينتون.

وقالت إنه فى الوقت الذى تصافح فيه إكس وبانيتا بقوة أمام الكاميرات وأعلنا التزامهما بتوثيق العلاقات بين البلدين، فإن سيناريو اللقاء كشف عن نماذج من عدم الثقة والتخوفات والخوف من النوايا الحقيقية.

وتابعت الصحيفة أن المتظاهرين حاصروا أول أمس سيارة السفير الأمريكى فى الصين جارى لوك، ومنعته لفترة وجيزة من دخول السفارة، وعلى الرغم من ذلك قال لوك إنه لم يشعر بالخطر وذكر أن الشرطة الصينية أخلت المكان بسرعة رغم تقدم المسئولين الأمريكيين رسميا بشكوى لوزارة الخارجية الصينية، وحث الحكومة على “القيام بكل ما فى وسعها لحماية الموظفين الأمريكيين فى الصين”.

وأشارت الصحيفة إلى أن المظاهرات العامة نادرا ما تحدث فى الصين دون موافقة أو دعم رسمى. وكان المحتجون الذين أوقفوا لوك يثيرون الجلبة لعدة أيام أمام سفارة اليابان القريبة، للإعراب عن غضبهم من نزاع إقليمى مع طوكيو على بعض الجزر غير المأهولة فى بحر الصين الشرقيى.

شاهد أيضاً

الاحتلال الإسرائيلى يهدم منزلا قيد الانشاء لمواطن فلسطينى فى مدينة أريحا

الاحتلال الإسرائيلى يهدم منزلا قيد الانشاء لمواطن فلسطينى فى مدينة أريحا