New
الجمعة , 6 ديسمبر 2019

وداعاً شيخ المصلحين ببنى محمديات ولا عزاء للأمن المتخاذل



على شاكر

بدموع من دم وحرقة فى القلب وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ودعت قرية بنى محمديات اليوم أكبر شيخ للمصلحين وأعظم رجل فى عائلة شق سند إثر الخلافات بين عائلته وعائلة شق الحجارة

فى موكب مهيب تكاد يتمزق له القلب وفى ثانى أيام رمضان قتل المرحوم قنديل عبدالرحيم سند وهو صائم إثر طلقة أثناء تبادل النيران بين العائلتين

يذكر أن الحاج قنديل هو راجل المصالحات الأول فى قرية بنى محمديات ومركز أبنوب ومحافظة أسيوط وهو معروف بشهامته وحبه للخير والصلح بين المتخاصمين فما من خصومة ثأرية أو عادية إلا وتواجد بها الحاج قنديل متقدماً لجان المصالحات ، هذا ويعرف عنه أنه رجل السهرات الرمضانية  القرانية وكان يسعى دائماً لحل المشاكل التى كانت بين الأهالى ومركز الشرطة ، معروف بجرأته ورجولته المقدامة على حب الخير .

هذا ومن ناحية قوات الامن التى تكاد تجلس تحت تكييفات الهواء متسلحة بسلاح الخيبة والندامة والتى لا تأتى دايماً إلا بعد وقوع المصيبة وهذا ما حدث بالقرية حيث اطلاق الاعيرة النارية ساعات طويلة وبعد إتصالات عديدة من الأهالى ولكن دون جدوى

والله إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإن على موتك يا أبا قنديل لمحزونون ولا نقول إلا ما يرضى ربنا إنا لله وإنا اليه راجعون  وحسبنا الله ونعم الوكيل فى تخاذل الأمن ولا عزاء للأمن

شاهد أيضاً

الإعدام لمتهم في إعادة محاكمته بقضية “خلية إمبابة”

الإعدام لمتهم في إعادة محاكمته بقضية "خلية إمبابة"