الأربعاء , 19 يونيو 2019

وزير السياحة: أحداث السفارة الأمريكية أدت لتراجع إشغال الفنادق لـ28%


قال هشام زعزوع وزير السياحة، إن قطاع السياحة مصنع جاهز للتشغيل ويستطيع أن يساعد فى ضخ دماء فى شرايين الاقتصاد المصرى وكل ما يحتاجه فقط هو هدوء فى الشارع المصرى، مضيفا أن أحداث السفارة الأمريكية كان لها مردود سلبى على السياحة فى الوقت الأخير ولكن سيتم احتواؤها، موضحا أن قبل هذه الأحداث كانت نسبة الإشغال فى الفنادق المحيطة بالأحداث عالية وخلال الأحداث انخفضت إلى 28 % وبعد انتهاء الأحداث وتنظيف ميدان التحرير صعدت إلى 38 %.

وأضاف زعزوع خلال كلمته فى مؤتمر “الإستراتيجية المصرية للتنافسية المستدامة” أنه منذ يناير حتى يوليو 2012 ارتفع عدد السائحين القادمين إلى مصر إلى 6.2 مليون سائح بزيادة 23.%، وارتفعت الإيرادات السياحية إلى 5.2 مليار دولار بزيادة 15 %.

وأشار زعزوع إلى أن من المستهدف بنهاية عام 2012 زيادة عدد السائحين إلى 12 مليون سائح و زيادة الدخل السياحى إلى 10 مليار دولار، بينما المستهدف عام 2020 هو 30 مليون سائح وزيادة الدخل السياحى إلى 25 مليار دولار.

وقال زعزوع إن وضع مصر فى التنافسية تراجع فى المؤشر العام بين دول العالم فقد كانت مصر تحتل المركز 64 بين 133 دولة عام 2009 ولكن تراجعت إلى المركز 75 من 139 دولة عام 2911، وحتى على المستوى العربى تراجع ترتيب مصر إلى المركز التاسع بعد المركز الرابع، لافتا أن السياحة تستطيع أن تحقق لمصر قدرا من التنافسية بشكل كبير بشرط توافر بعض الأمور على رأسها الأمن وتوافر مناخ أعمال مناسب والتغيير فى بعض القوانين والتشريعات المرتبطة بالسياحة.

وقال زعزوع إن من أهم النتائج لزيارات الرئيس محمد مرسى الفترة السابقة هى الاتفاق على أول رحلة طيران من اسطنبول إلى شرم الشيخ يوم 9 أكتوبر القادم بواقع 4 رحلات، تليها أول رحلة من اسطنبول إلى الغردقة يوم 17 أكتوبر بواقع 3 رحلات يوميا.

وبسؤله عن إمكانية تحقيق السياحة للتنافسية المستدامة، قال زعزوع إنه يمكن ذلك من خلال استحداث أنماط ومنتجات سياحية جديدة وليس الاعتماد فقط على السياحة الثقافية فى الأقصر وأسوان والقاهرة، وفتح أسواق جديدة مثل تركيا والصين، وتعديل القوانين المنظمة للسياحة، والأهم هو اجتذاب المزيد من الاستثمار لتطوير المقاصد السياحية.

شاهد أيضاً

الحكومة تستهدف استثمارات كلية بحجم 1.7 تريليون جنيه عام 2021/2022

الحكومة تستهدف استثمارات كلية بحجم 1.7 تريليون جنيه عام 2021/2022