الأحد , 24 مارس 2019

وزير المالية الإسرائيلي: لسنا دولة ديمقراطية

692
تعهد وزير المالية الإسرائيلي يائير لابيد بر صد أربعة مليارات شيكل حتى عام 2016 لخطط مختلفة تعنى بالنهوض بالسكان العرب في إسرائيل.

وأوضح الوزير لابيد مع ذلك، خلال مؤتمر رئيس الوزراء الإسرائيلي للشراكة والتنمية في الوسط غير اليهودي المنعقد في جامعة تل أبيب، أن هذه الخطوة لن تحل المشكلة التي يعانيها هذا الوسط إلا أنها قد تؤدي إلى دفع التحاور بين الأطراف إلى الأمام.

وبحسب الإذاعة العامة الإسرائيلية استبعد الوزير لابيد أن يحدث فصل بين الدين والدولة داخل إسرائيل، لأن الدولة العبرية ليست ديمقراطية فحسب، وإنما يهودية أيضا، مشددا على أن الحل للتناقض بين الأمرين لا يكمن في الفصل.

وأضاف: أن الفرق بين إسرائيل ودول أخرى تم فيها الفصل بين الدين والدولة هو أن إسرائيل ليست فقط مكانا بل فكرة أيديولوجية أيضا.

ومن جانبه حث وزير الاقتصاد نفتالي بينت خلال المؤتمر المبادرين ورجال الأعمال في الوسط العربي على الاستعانة بصندوق القروض الذي أسسته الوزارة بمبلغ ملياري شيكل، وأقر الوزير بينت بأن التطور الاقتصادي في الوسط العربي يعاني عدة مشاكل بينها انعدام التقارب بين الوسطين اليهودي والعربي وامتناع المستثمرين عن توظيف أموال بسبب الاوضاع الأمنية وطريقة تعامل الجهاز المصرفي مع الوسط العربي.

وبدوره أكد وزير التعليم الإسرائيلي شاي بيرون أن الفجوات بين الوسطين اليهودي والعربي هي بمثابة وصمة عار أخلاقية للمجتمع الإسرائيلي غير أنه يمكن بل يجب تصحيحها.

ويذكر أن محافظة بنك إسرائيل الجديدة كارنيت فلوج قد صرحت في مستهل المؤتمر بأن اندماج المواطنين العرب في سوق العمل أمر حيوي من أجل النمو الاقتصادي لدولة إسرائيل.

وأضافت محافظة البنك المركزي: أن أوضاع المرافق الاقتصادية الإسرائيلية جيدة مقارنة مع الدول المتطورة الأخرى، مشيرة بشكل خاص إلى نسبة البطالة المتدنية، إلا أنها أشارت مع ذلك إلى أن معدل الناتج للمستخدَم في إسرائيل ما زال منخفضا مقارنة مع دول متطورة أخرى.

شاهد أيضاً

ترامب: لا حالة طوارئ في الوقت الحالي

ترامب: لا حالة طوارئ في الوقت الحالي