الخميس , 22 أغسطس 2019

وصول 3 حفارات للقوات المسلحة لتدمير الأنفاق علي الحدود مع غزة

اجتمع قائد حرس الحدود، وجهات سيادية، وقيادات سلاح المهندسين ومحافظ شمال سيناء فى أحد المقرات الأمنية فى رفح، لوضع خطط تدمير الأنفاق مع غزة والتي يزيد عددها على 700 نفق ممتد أسفل الشريط الحدودي، وتوقف عمل عدد كبير منها بسبب الانهيارات المتكررة.

 وأسفر الاجتماع عن وصول 3 حفارات محمولة على سيارات نقل ثقيل، خاصة بالقوات المسلحة إلى منطقة الشريط الحدودي مع غزة فى رفح، اصطفت فى مقر أمنى، فى انتظار التعليمات لبدء عملية تدمير الأنفاق.

وسادت حالة من الهدوء الحذر مدينة رفح، فيما بادرت حكومة حماس بقطاع غزة بإغلاق الأنفاق مع مصر، وفتحت تحقيقاً موسعاً حول صحة عبور أفراد من غزة إلى مصر للمشاركة فى الهجوم من عدمه.

وأبدى عدد من أصحاب الأنفاق، من الجانب المصري، موافقتهم على إغلاقها، شرط القضاء على البطالة فى المنطقة، وقال أحد أصحاب الأنفاق من الجانب الفلسطيني: «لو فتحولنا معبر رفح تجارى نأكل ونشرب بدل الحصار الإسرائيلي، فلن نحتاج الأنفاق.

وقال ماهر أبوصبحة، مدير المعابر الفلسطينية فى حكومة حماس: «أمن مصر امتداد لأمن غزة، وحكومة حماس ملتزمة بتقديم يد العون للحكومة المصرية»، وأضاف أن الأنفاق مشكلة فلسطينية-مصرية ستنتهي بفتح معبر رفح تجارياً.

وقال الناشط السيناوى سعيد أعتقد أن الحكومة أهملت أهالي المناطق الحدودية وتركتهم يعتمدون على دخل الأنفاق، التي أصبحت خطراً حقيقياً على سيناء، وأضاف الناشط حسن حنتوش، أن قرار إغلاق الأنفاق بدون توفير بدائل لدخول البضائع لغزة وبدائل اقتصادية لسيناء تحت غطاء القانون، سيخلق نوعاً من المشاكل المركبة فى المنطقة.

 

شاهد أيضاً

سمية الألفى : فاروق الفيشاوي راح عند ربنا اللى أحن عليه من السرطان

سمية الألفى باكية: فاروق الفيشاوي راح عند ربنا اللى أحن عليه من السرطان