الأربعاء , 19 يونيو 2019

“ياهو” تعين رئيساً جديداً لقطاعها المالي


أعلنت شركة “ياهو” الأمريكية، عملاق بوابات الإنترنت في العالم، أنها ستعين رئيساً جديداً لقطاعها المالي خلفا لتيم مورس هذا الخريف، فيما يبدو أنه أحدث قرارات رئيستها التنفيذية الجديدة، ماريسا ماير.

 
وسيأتي خلفا لمورس، كين جولدمان، الذي يمتلك خبرة تزيد عن 25 عاماً كرئيس مالي لعدة شركات متخصصة في مجال صناعة الحاسبات، مثل “فورتينت”، و”سيبيل سيستيمز”، و”إكسايت آت هوم”، و”سايبس”.

 

وسيتولى جولدمان مهام منصبه في “ياهو” في وقت لاحق من شهر أكتوبر القادم، وسيعمل جولد مان تحت مباشرة ماير، الذي عين كرئيس تنفيذي للشركة في يوليو الماضي بعد حياة مهنية ممتاز لدى شركة “جوجل” الأمريكية.

 

وانضم مورس لشركة “ياهو” في عام 2009 عندما كانت كارول بارتز تتولى منصب الرئيس التنفيذي للشركة، ثم تولى منصب الرئيس التنفيذي المؤقت للشركة عقب طرد بارتز في في شهر سبتمبر من العام الماضي، وبعد تلك الفترة، تولى سكوت تومسون المهمة في يناير من هذا العام.

 

وكانت فترة تولي تومسون لمنصب الرئيس التنفيذي للشركة وجيزة، حيث استمرت لأقل من ستة أشهر عقب حالة الجدل التي أثيرت حول شهادته الجامعية، تحديدا عدم حصوله على درجة علوم الحاسب، وهو ما تعارض مع سيرته الذاتية المهنية العلنية.

 

وظهرت تقارير فيما بعد تحدثت حول أن سبب استقالته كان تشخيص إصابته بمرض السرطان، وخلال الفترة من رحيل تومسون وتعيين ماير، تولى قيادة “ياهو” روس ليفينسون، والذي كان يشغل منصب نائب الرئيس التنفيذي ورئيس قطاع الوسائط العالمية في الشركة، غير أنه غادر بعد ذلك بسرعة مع قدوم ماير.

 
ورفض المتحدث الرسمي باسم “ياهو” التعليق بشأن أسباب استبدال مورس، وفي بيان رسمي، دعاه ماير بـ”القائد المؤتمن” داخل “ياهو” الذي قاد الشركة بخبرته عبر بعض أهم فتراتها وصفقاتها الرئيسية، طبقاً لما ورد بوكالة “أنباء الشرق الأوسط”.

 

ومرت “ياهو” بعام من العثرات المالية التقنية، حيث شهدت تغيير عدة قيادات وجولات تسيريح لقواها العاملة.

شاهد أيضاً

المشي والتمارين الرياضية لعلاج القلق.

أظهرت دراسة أجريت على عينة عشوائية صغيرة أن المشي له تأثير على ما يبدو على القلق أكثر من التمرينات البدنية القوية. العينة المفحوصة شملت 41 شخصا تحت سن الثلاثين خضعوا لثلاثة أنواع من التدريب.