الجمعة , 22 مارس 2019

3 نصائح هامة لتقليل من مخاطر التداول في الأسهم

3 نصائح هامة لتقليل من مخاطر التداول في الأسهم
3 نصائح هامة لتقليل من مخاطر التداول في الأسهم

دائماً ما يقدم الاستثمار في سوق الأوراق المالية “الأسهم” عوائد أفضل على مدخراتك مقارنةً بحساب التوفير التقليدي. ومع ذلك، بالنسبة إلى بعض المخاطر الموجودة في سوق الأسهم يشعر الكثيرون أنها لا تستحق المخاطرة أو الخوض فيها. لكن الخبر الجيد أنه مع قليل من الممارسة ومن خلال أفضل الاستراتيجيات في تداول الأسهم، يمكنك تقليل المخاطر المرتبطة بالتداول.

استراتيجية الصفقات الخاصة بتداولاتك

عندما تبدأ أولاً عن طريقة جني الأموال من تداول الأسهم، ستجد أن الكثيرون يستخمون القاعدة القديمة في التداول وهي الشراء بسعر منخفض والبيع بسعر مرتفع. في حين أن هذا الأساس هو إستراتيجية رئيسية، إلا أننا نجد أنه لا يمنحك الأدوات التي تحتاجها للتداول بنجاح بمجرد شراء السهم. كيف يكون السعر المنخفض منخفضاً بما فيه الكفاية لتقوم بالشراء؟ كيف يكون السعر الأعلى عالياً بما فيه الكفاية حتى تقوم باابيع؟

قبل شراء أي سهم حدد نطاق وقف الخسارة ونطاق حصولك على الأرباح. يشير وقف الخسارة إلى انخفاض ​​السهم إلى سعر محدد مسبقاً حيث تبيع أقل من سعر الشراء. هذا سيمنعك من ارتكاب خطأ التمسك بسهم هابط لوقت طويل على أمل أن يعود إلى الارتفاع. ستكون قيمة الحصول على الربح هي النقطة التي تبيع فيها السهم للحصول على ربح عندما تصل إلى مبلغ محدد مسبقاً فوق سعر الشراء. قم بتخطيط هاتين القيمتين قبل أن تقوم بأي تداول، وتذهب بعيداً في تخفيف المخاطر وتضخيم العوائد.

تنويع محفظتك الاستثمارية

إذا كنت تتطلع إلى أن تكون مستثمراً ناجحاً على المدى الطويل، فإن التنوع في محفظتك الاستثمارية هو مفتاح النمو المطرد. إذا كنت تستثمر في العلامات التجارية على سبيل المثال، فمن المحتمل أن ترى نمواً قليلاً خلال فصل الشتاء لدى بعض العلامات التجارية المنتجة لمواد مكافحة الحشرات. إن خلط استثماراتك بين الأسواق المتخصصة المختلفة والأسهم ذات المخاطر العالية والمنخفضة لديه سجل حافل بالنمو المطرد. إن القيام بذلك سيقلل أيضاً من مخاطر خسارة كمية كبيرة من محفظتك في حال شهدت إحدى مناطق الاستثمار الخاصة بك انخفاضاً حاداً. ببساطة، لا تضع كل البيض في سلة واحدة.

إعادة الاستثمار بشكل مناسب

هناك طريقة أخرى لتقليل مخاطر التداول وهي التأكد من إعادة استثمار صفقاتك الناجحة بشكل مناسب. لنفترض أنك قمت بتداول كبير وتمكنت من كسب بضعة آلاف من الدولارات من الأرباح بعد بيع الأسهم. إن إنفاق هذه الأرباح يزيد بشكل مثير من مخاطر استثماراتك. في الأساس، أنت تنفق الأموال المكتسبة من الصفقات الناجحة وتتحمل الخسائر على الصفقات غير الناجحة من أجل خسارة صافية شاملة. بدلاً من ذلك، انظر إلى إعادة استثمار جزء صحي من استثماراتك الناجحة في حسابات ادخار متنوعة وعلى استثمار المزيد من الأسهم.

إن تقليل مخاطر التداول هو الخطوة الأولى نحو الطريق الذي سيجعلك متداولاً أكثر نجاحاً بشكل عام. إن تخطيط صفقاتك وإنشاء نطاق جني الربح وتحديد الخسائر لصفقاتك هو نهج ممتاز للمتداولين من جميع مستويات الخبرة. إن امتلاك محفظة متنوعة سيقلل من مخاطر الخسارة الكبيرة. بالطبع، من المتوقع أن يكون هناك احتفال بسيط بعد الفوز الكبير، لكن تذكر السبب الذي دفعك إلى التداول في المقام الأول. سيؤدي إعادة استثمار أرباحك إلى تحقيق عوائد أكبر في المستقبل، حتى لو قمت فقط بوضع تلك الأموال في حساب التوفير.

شاهد أيضاً

تعرف علي الرجل والمرأة في برج الجوزاء

تعرف علي الرجل والمرأة في برج الجوزاء